فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[المبحث الرابع الاعتراف بالاحتلال حال الاستضعاف]

وفي الواقع المعاصر أثيرت مسألة الاعتراف ببعض الدول، وأخذت بُعدًا سياسيًا ودوليًا، ومن أبرز هذه الدول الكيان الصهيوني في فلسطين (1)، وقد ناقش بعض الفقهاء المعاصرين مسألة الاعتراف بهذا الكيان، ويقاس عليه الاعتراف بالاحتلال في أي بلد إسلامي آخر، وهذه المسألة تمثل صورة من صور الاستضعاف.

فما المراد بالاعتراف؟ وما الأمور المترتبة عليه؟ وهل يجوز الاعتراف بالاحتلال في حالة الاستضعاف؟ هذا ما سيجيب عليه هذا المبحث من خلال المطالب الخمسة التالية:

[المطلب الأول تعريف الاعتراف وأشكاله]

[الفرع الأول: الاعتراف في اللغة]

الإقرار بالشيء عن مَعْرفِة، والعُرْفُ الاسم من الاعْتِرافِ (2). وأما الاعتراف (reconnaissance) اصطلاحًا هو: "عمل قانوني يصدر عن الدولة تسلم بموجبه بنشوء واقع دولي جديد، كالاعتراف بدولة أو حكومة أو موقف أو معاهدة. . إلخ، وينطوي على التسليم باستعداد الدولة للدخول في روابط وعلاقات قانونية على هذا الأساس" (3).


(1) "كان الاعتراف بالحركة الصهيونية، ثم بالدولة اليهودية في فلسطين، هاجسًا لا يفارق مخيلة الصهيونيين، وقد كرسوا في البداية جهودهم ومساعيهم لانتزاع الاعتراف بشرعية وجودهم من الدول الكبرى والأسرة الدولية، حتى إذا ما نالوا مأربهم توجهوا إلى العرب لإقناعهم، بمختلف الوسائل بوجوب التسليم بحق اليهود في إقامة دولتهم في فلسطين"، الاعتراف بإسرائيل من خلال التسوية، ص 11.
(2) انظر: المغرب في ترتيب المعرب، أبو الفتح ناصر الدين بن المطرز، تحقيق: محمود فاخوري وعبد الحميد مختار، مكتبة أسامة بن زيد: حلب، ط 1، 1979 م، ولسان العرب، مادة: عرف.
(3) معجم القانون، ص 597. أما عدم الاعتراف (non reconnaissance) فهو "رفض صريح أو ضمني من جانب دولة أو منظمة دولية قبول التعامل القانوني مع واقعة ما في علاقاتها الدولية على أساس أنها تفتقر إلى المشروعية أو الفعالية"، معجم القانون، ص 642.

<<  <  ج: ص:  >  >>