فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الظَّالِمِينَ} (1)، وورد في سبب نزولها عن سَعْدِ قال: كُنَّا مع النَّبِيِّ -صلى اللَّه عليه وسلم- سِتَّةَ نَفَرٍ، فقال المُشْرِكُونَ للنبي -صلى اللَّه عليه وسلم-: اطْرُدْ هَؤُلَاءِ لا يَجْتَرِئُونَ عَلَيْنَا، قال: وَكُنْتُ أنا وابنُ مَسْعُودٍ وَرَجُلٌ من هُذَيْلٍ وَبِلَالٌ وَرَجُلَانِ لَسْتُ أُسَمِّيهِمَا، فَوَقَعَ في نَفْسِ رَسُولِ اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- ما شاء اللَّه أن يَقَعَ فَحَدَّثَ نَفْسَهُ، فَأَنْزَلَ اللَّه عز وجل: {وَلَا تَطْرُدِ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ} (2)، والطرد أقل ضررًا من التسليم.

[الفرع الثانى: الأدلة من السنة النبوية]

1 - طلبت قريش من الرسول -صلى اللَّه عليه وسلم- رد من أسلم فرفض طلبهم، بل وغضب -صلى اللَّه عليه وسلم- وأنكر على من طلب منه أن يستجيب لطلب المشركين، مما يدل على حرمة رد المسلمين إلى الكفار المحاربين، فعن علي بن أبي طالب -رضي اللَّه عنه- قال: (خرج عَبدَان إلى رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- يعني يوم الحديبية قبل الصلح فكتب إليه مَوَالِيهُمْ فقالوا: يا محمد واللَّه ما خرجوا إليك رَغْبَةً في دينك وإنما خرجوا هربا من الرق، فقال ناس: صدقوا يا رسول اللَّه ردهم إليهم، فغضب رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- وقال: (ما أراكم تَنْتَهُونَ يا معشر قريش حتى يَبْعَثَ اللَّه عليكم منَ ضْرِبُ رقابكم على هذا وأبى أن يَرُدَّهُمْ وقال هم عُتَقَاءُ اللَّهِ عز وجل) (3)، وفي رواية: (لما كان يوم الحديبية خرج إلينا ناس من المشركين فيهم سُهَيْلُ بن عمرو وأُنَاس من رؤساء المشركين، فقالوا: يا رسول اللَّه خرج إليك ناس من أَبْنَائِنَا وإِخْوَانِنَا وأَرِقَّائِنَا وليس


(1) سورة الأنعام، الآية [52].
(2) أخرجه مسلم، كتاب فضائل الصحابة، باب فضل سعد بن أبي وقاص -رضي اللَّه عنه-، رقم: 2413.
(3) الحديث أخرجه أبو داود، كتاب الجهاد، باب في عبيد المشركين يلحقون بالمسلمين فيسلمون، رقم: 2700، قال الألباني في صحيح سنن أبي دواد، 2/ 155: "صحيح"، والترمذي، كتاب المناقب، باب مناقب علي بن أبي طالب -رضي اللَّه عنه-، رقم: 3715، وقال: "حديث حسن صحيح غريب".

<<  <  ج: ص:  >  >>