<<  <  ج: ص:  >  >>

[المبحث الثالث: مفهوم الاستضعاف في الأحاديث النبوية]

ورد ذكر الاستضعاف والمستضعفين في أحاديث، نذكر منها ما يلي:

1 - عن عبيد اللَّه قال سمعت ابن عباس -رضي اللَّه عنهما- قال: (كنت أنا وأمي (1) من المستضعفين)، وفي روايةٍ قال: تلا ابنُ عباسِ: {إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ}، فقال: (كنت أنا وأمي ممَّن عَذَرَ اللَّهُ، أنا من الولدان، وأمي من النساء) (2).

2 - عن أني هريرة -رضي اللَّه عنه- أن النبي -صلى اللَّه عليه وسلم- كان إذا رفع رأسه من الركعة الآخرة يقول. (اللهم أَنْجِ سَلَمَةَ بن هشام (3)، اللهم أَنْجِ الوليد بن الوليد (4)، اللهم أَنْجِ عَيَّاشَ بن


(1) قال الحافظ في الفتح (8/ 255): "واسم أمه لبابة بنت الحارث الهلالية أم الفضل أخت ميمونة زوج النبي -صلى اللَّه عليه وسلم-".
(2) صحيح البخاري (الجامع الصحيح)، محمد بن إسماعيل البخاري الجعفي، تحقيق: مصطفى ديب البغا، بيروت: دار ابن كثير، ط 3، 1407 هـ، كتاب تفسير القرآن، باب: {وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ} [النساء: 75]، رقم: 4311.
(3) سلمة بن هشام بن المغيرة بن عبد اللَّه المخزومي أخو أبي جهل والحارث، يكنى أبا هاشم، من السابقين للإسلام هاجر إلى الحبشة ثم رجع إلى مكة فحبسه أبو جهل وضربه وأجاعه وأعطشه، فدعا له رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم-، ولما مات رسول اللَّه خرج إلى الشام، واستشهد -رضي اللَّه عنه- في معركة أجنادين سنة 14 هـ. انظر: الأعلام، 3/ 113، والإصابة في تمييز الصحابة، 3/ 155، والطبقات الكبرى، 4/ 130.
(4) الوليد بن الوليد بن المغيرة بن عبد اللَّه المخزومي، خرج مع المشركين يوم بدر فأسر يومئذ، ففداه أخواه خالد وهشام ابنا الوليد بن المغيرة، وخرجا معه حتى بلغا به ذا الحليفة أسلم فحبساه بمكة مع نفر من بني مخزوم كانوا أقدم إسلاما منه: عياش بن أبي ربيعة وسلمة بن هشام، وكانا من مهاجرة الحبشة، فدعا لهما رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- قبل بدر ودعا بعد بدر للوليد بن الوليد معهما، فدعا ثلاث سنين لهؤلاء الثلاثة جميعًا، وهربوا من مكة، فخرج خالد بن الوليد معه نفر من قومه حتى بلغوا عسفان فلم يصيبوا أثرا ولا خبرا عنهم، لكونهم سلكوا طريق البحر حتى خرجوا على أمج؛ طريق هجرة النبي -صلى اللَّه عليه وسلم-، فلما كانوا بظهر الحرة قطعت إصبع الوليد بن الوليد فدميت فقال: =

<<  <  ج: ص:  >  >>