<<  <  ج: ص:  >  >>

[المبحث الثالث: مظاهر الاستضعاف]

المراد بمظاهر الاستضعاف الصورة التي يبدو عليها (1)، وهذه المظاهر تختلف بحسب أحوال المستضعفين، وبحسب نوع الاستضعاف الواقع عليهم، ومن أبرز هذه المظاهر ما يلي:

المظهر الأول: وقوع القتل والتعذيب والسجن والإبعاد على المستضعفين:

وهذا ما كان عليه النبي -صلى اللَّه عليه وسلم- والصحابة -رضي اللَّه عنهم- بمكة، قال تعالى: {وَكَأَيِّنْ مِنْ قَرْيَةٍ هِيَ أَشَدُّ قُوَّةً مِنْ قَرْيَتِكَ الَّتِي أَخْرَجَتْكَ أَهْلَكْنَاهُمْ فَلَا نَاصِرَ لَهُمْ} (2)، وقال عز وجل: {وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ} (3)، {لِيُثْبِتُوكَ} ليحبسوك ويسجنوك ويوثقوك (4)، إن الطرد والإبعاد سياسة ماضية مارسها أعداء الأنبياء والرسل، قال تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّكُمْ مِنْ أَرْضِنَا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِكَنَّ الظَّالِمِينَ} (5)،


(1) الظاء والهاء والراء أصلٌ صحيحٌ واحدٌ يدلُّ على قوّةٍ وبروز. والظَّهْرُ من الأرض ما غَلُظَ وارْتَفَعَ، والظُّهُوْرُ: بُدُوُّ الشيء الخَفيِّ إذا ظَهَرَ. يقال: ظَهَرَ الشيءُ يظهرُ ظهورًا فهو ظاهر، إذا انكشفَ وبرزَ. ولذلك سمِّيَ وقت الظُّهرِ والظَّهيرة، وهو أظهر أوقات النّهار وأَضْوَؤُها. والأصل فيه كلّه ظهر الإنسان، وهو خلافُ بطنه، وهو يجمع البُروزَ والقوّة. انظر: مقاييس اللغة، والقاموس المحيط، مجد الدين بن محمد بن يعقوب الفيروزآبادي، بيروت: المؤسسة العربية للطباعة، ط 1، د. ت، مادة: ظهر، والمعجم الوسيط، 2/ 60.
(2) سورة محمد، الآية [13].
(3) سورة الأنفال، الآية [30].
(4) انظر: جامع البيان عن تأويل آي القرآن، 13/ 491 - 492، وتفسير القرآن العظيم، 4/ 43، ومعالم التنزيل، 3/ 350.
(5) سورة إبراهيم، الآية [13].

<<  <  ج: ص:  >  >>