فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين, وصلى الله على خاتم النبيين.

قال المؤلف رحمه الله تعالى:

باب

القول في حقيقة الفقه وأصوله

فإن قال قائل. ما حقيقة الفقه؟

قيل: الفقه في حقيقة اللغة هو العلو, ولا تفصل العرب في كلامها بين قول القائل: فقهت الشيء وبين قوله علمته" بيد أن أرباب الشرائع خصصوه بضروب من العلوم تواضعا واصطلاحا.

فالفقه إذا في مواضعة الفقهاء والمتكلمين هو" العلم بأحكام أفعال المكلفين الشرعية التي يتوصل إليها بالنظر دون العقلية" نحو

<<  <  ج: ص:  >  >>