<<  <  ج: ص:  >  >>

وكذلك من وهب لولده هبة وأبقاها بيده إلى موته، لا يصدق أنه لم يرد الإزواء عن باقي ورثته. ومنه المطلق في المرض. وكذلك من قال لرجل: أعطني درهمين وخذ مني درهما على أن أحد الدرهمين يتجه بدلا والآ [خر] هبة منك لي، لا يقبل منهما انهما قصدا لغير الربي.

وكذلك ما قلنا من بيوع الآجا [ل] من هذا المعنى.

ومن الحكم بالأغلب الحكم بالقمط في الجدار، وبالعـ[ــفاس] في اللقطة وإن أمكن غير ذلك.

ونحو هذا أجرنا الحكم بالأغلب في متاع [البـ]ـــيت، في تداعي الزوجين فيه عند الطلاق.

ومن ذلك شراء الصدقة، جعلها [عمـ]ــر كالرجوع فيها، وإن كانت شراء.

وإن خالفتنا في غير شيء من هذا، فإن هذه أصول السلف، وما دلت عليه السنن وشواهد الكتاب.

ولا وحشة علينا بشذوذ من شذ عن هذه الأصول، والمتعلق بالشواذ يتفاحش عند التأمل، والله المستعان على القصد والاتباع، ولا قوة إلا به.

<<  <  ج: ص:  >  >>