<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

كتاب الاعتكاف [ق/66]

مسألة

قال رحمه الله: "والاعتكاف من نوافل الخير، والعكوف: الملازمة"

قال القاضي أبو محمد عبد الوهاب بن علي رحمه الله:

وهذا لما روى عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يفعله.

وروى الزهري عن عروة عن عائشة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعتكف العشر الأواخر من رمضان، فلم يعتكف عاما، فلما كان العام المقبل اعتكف عشرين ليلة.

وقد دل على ذلك قوله تعالى: {وأنتم عاكفون في المساجد}.

وقوله: {طهرا بيتي للطائفين والعاكفين}.

فأما معنى الاعتكاف: فهو الملازمة واللبث. والعكوف: اللزوم.

ومنه قوله تعالى: {ما هذه التماثيل التي أنتم لها عاكفون} أي: ملازمون

<<  <  ج: ص:  >  >>