<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

بسم الله الرحمن الرحيم

[باب في الحج والعمرة]

مسألة

قال الشيخ: أبو محمد عبد الله بن أبي زيد رضي الله عنه وحج بيت الله الحرام الذي بمكة فريضة على كل من استطاع إلى ذلك سبيلاً من المسلمين الأحرام استطاع إلى ذلك سبيلاً من المسلمين الأحرام البالغين مرة في عمره.

والسبيل: الطريق السابلة، والزاد المبلغ إلى مكة، والقوة على الوصول إلى مكة إما [راجلاً أو راكبًا]، مع صحة البدن".

قال القاض ألو محمد عبد الوهاب بن على - رحمه الله -: علم بدئًا قبل الكلام على ما ذكره أن الحج ف اللغة: القصد؛ تقول العرب: حجنا البيت نجحه أي: قصدناه قال الشاعر:

أما والذي حج المصلون بيته ... مشاة وركبانًا محرمة البزل

أراد: قصد المصلون بيته.

وقال:

يحجن باليقظ حفاف الروح ... حج النصارى العيد وم الفصح

أراد: يقصدون.

<<  <  ج: ص:  >  >>