فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

نحو: «ضرب زيد عمرًا فضربته»؛ لتردده بين زيد وعمرو.

ومنها: مرجع الصفة, مثل: «طبيب ماهر»؛ لتردده بين المهارة مطلقًا والمهارة في الطب.

ومنها: في تعدد المجازات بعد مانع يمنع من حمله على الحقيقة.

قال: (مسألة: لا إجمال في نحو: {حرمت عليكم الميتة} , و {أمهاتكم} , خلافًا للكرخي والبصري.

لنا: القطع بالاستقراء أن العرف للفعل المقصود منه.

قالوا: ما وجب للضرورة يقدر بقدرها, ولا يضمر الجميع والبعض غير متضح.

قلنا: [تتضح] بما تقدم).

أقول: لا إجمال في التحريم المضاف إلى الأعيان عند الجمهور, نحو: {حرمت عليكم الميتة} , و {أمهاتكم}.

وخالف الكرخي, والبصري.

<<  <  ج: ص:  >  >>