<<  <  ج: ص:  >  >>

على سبيل [تضمن] المقدمات النتيجة بطريق اللزوم الذي لابد منه المخالف للتولد, بحيث يكون الفيض من الله تعالى لكن بطريق الوجوب الذي لا يتخلف.

والأول: مذهب المعتزلة.

والثاني: مذهب قدماء الفلاسفة.

والثالث: مذهب الأشعري.

والرابع: مذهب فلاسفة الإسلام.

وإنما لم يتعرض لذلك, لأنها من مسائل الكلام.

قال: (وقد تحذف إحدى المقدمتين للعلم بها).

أقول: أما حذف الصغرى فكقولنا: هذا يحد لأن كل زان يحد, حذف: هذا زان. وحذف الكبرى كقولنا: هذا يحد لأنه زان, حذف: وكل زان يحد.

<<  <  ج: ص:  >  >>