<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

قال: (المترادف واقع على الأصح, كأسد وسبع, وجلوس وقعود.

قالوا: لو وقع لعري عن الفائدة /.

قلنا: فائدته التوسعة, وتيسير النظم والنثر للروي أو الزنة, وتيسير التنجنيس والمطابقة.

قالوا: تعريف المعرف.

قلنا: علامة ثانية).

أقول: اختلف في وقوع المترادف في اللغة.

[والترادف]: توارد الألفاظ الدالة على شيء واحد [باعتبار واحد] , وهو من خواص المفرد.

وشذ قوم فقالوا: إنه غير واقع.

والدليل عليه: أن الأسد والسبع اسمان للحيوان المفترس, والجلوس والقعود اسمان للهيئة المخصوصة, وذلك معنى الترادف.

ولا معنى لما تكلف أهل الاشتقاق من بيان أن ما ظن أنه مترادف, فهو

<<  <  ج: ص:  >  >>