<<  <  ج: ص:  >  >>

أنه يحتاج إلى اصطلاح آخر سابق عليه بالزمان, وإلا لكان اللازم التسلسل لا الدور.

وفيه نظر؛ لأن الدور لازم أيضًا, لأنا نقول: لو كان الجميع اصطلاحيًا, احتيج في تعلمها إلى اصطلاح آخر سابق, وذلك الاصطلاح يعرف باصطلاح آخر سابق, ولابد أن يعود إلى الأول, ضرورة تناهي الاصطلاحات, فيلزم الدور.

أجاب: بمنع توقفه على اصطلاح سابق, لجواز أن يعرف قصدهم إرادة الوضع بالإشارة والقرائن, كما تعرف الأطفال بها لغة آبائهم.

لا يقال: هو معارض بمثله, أي لو لم يكن القدر المحتاج اصطلاحيًا لزم الدور؛ لتوقف التوقيف على معرفة كون تلك الألفاظ للدلالة على المعاني, وذلك لا يعرف إلا بأمر خارج عن تلك الألفاظ, فإن كان توقيفًا فالكلام فيه كما مر, ويدور أو يتسلسل.

وجوابه: أنه يجوز أن يكون بعلم ضروري, أو بالإشارة العقلية لا الحسية لاستحالتها.

قال: (طريق معرفتها التواتر فيما لا يقبل التشكيك كالأرض, والسماء, والحرّ, والبرد, والآحاد في غيره).

أقول: لما كان العقل لا يستقل بمعرفة الموضوعات اللغوية, كان طريق معرفتها النقل, فما لا يقبل التشكيك أي يعلم وضعه لما استعمل فيه قطعًا

<<  <  ج: ص:  >  >>