فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

بدعة) يخرج الفاسق بالاعتقاد.

ولما كانت العدالة هيئة نفسية خفية, فلابد لها من علامة تتحقق بها, وتتحقق باجتناب الكبائر, وترك الإصرار على الصغائر, وترك بعض المباح. أما الكبائر: فقد اضطرب الرواة فيها, وروى البخاري في كتاب الأدب حديث ابن عمر موقوفًا.

وفي الصحيحين من حديث أبي هريرة: «اجتنبوا السبع الموبقات» , فعد أكل الربا, وأما زيادة عليّ [السرقة] فغير معروف, وكذا شرب الخمر.

لكن خرّج ضياء الدين المقدسي في جزء جمعه في ذم السُكْر حديثًا

<<  <  ج: ص:  >  >>