تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

كتاب الأيمان والنذور

أولًا: باب الأيمان

التعريف في اللغة: الأيمان بفتح الهمزة وهي جمع يمين، ومن معاني اليمين لغة: القوة والقسم، والبركة واليد اليمنى؛ لأنهم كانوا إذا تحالفوا أخذ كل واحد يمين صاحبه (1).

واصطلاحًا: هي توكيد الحكم بذكر معظم على وجه مخصوص (2).

[الأصل في مشروعية الأيمان وثبوت حكمها]

الأصل في ذلك الكتاب والسنة والإجماع.

أما الكتاب: فقول الله سبحانه: {لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ} (3).

وأما السنة: فقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: "إني والله إن شاء الله، لا أحلف على يمين فأرى غيرها خيرًا منها إلا أتت الذي هو خير، وتحللتها" (4).

وأما الإجماع: فقال ابن قدامة: "وأجمعت الأمة على مشروعية اليمين وثبوت أحكامها" (5).


(1) المصباح المنير مادة: "يمين".
(2) المبدع لابن مفلح (9/ 251).
(3) سورة المائدة: 89.
(4) أخرجه البخاريُّ (4/ 109)، ومسلمٌ (3/ 1270).
(5) المغني لابن قدامة (13/ 435).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير