تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

[النوازل في الأيمان والنذور]

مما حدث في الأيمان أداء القسم ممّن يتولى أعمالا ومواقع إدارية أو مهنية مهمة، وذلك يتطلب بيان حقيقة النازلة وحكمها:

أداء اليمين والقسم عند تولي منصب معين في الدولة وقسم الطبيب وغيره من المهن:

أداء اليمين والقسم عند تولي منصب في الدولة وقسم الطبيب وغيره من المهن أمر حادث ونازلة تتطلب حكمًا شرعيًّا لها، وصيغة هذا القسم تختلف من دولة إلى دولة.

[الحكم الشرعي لأداء القسم عند تولي مسؤولية أو منصب وقسم الطبيب وغيره من المهن]

نرى أنه يجوز أداء اليمين كما هو متبع بالوقت الحاضر إذ أنه قد يزيد الهيبة والخشية من الله في تحمل المسؤولية وذلك بشروط:

1 - ألا يكون القسم مشتملًا على ألفاظ شركية.

2 - أن يكون القسم بالله تعالى وحده لقول الرسول - صلى الله عليه وسلم -: "من كان حالفًا فليحلف بالله أو ليصمت" (1).

[وضع اليد على التوراة والإنجيل للمسلم حين أداء القسم أمام القضاء أو غيره]

تقوم الدول عند التعيين في المناصب والمواقع الهامة كالوزراء وغيرهم وكذلك بعض المحاكم بالطلب إلى المسؤول أو المتقاضي بأداء القسم لإعطاء الهيبة والخوف من مخالفة اليمين أو القسم.


(1) أخرجه البخاريُّ عن نافع عن ابن عمر ورقمه (2679).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير