<<  <   >  >>

خامسًا: ليس معني هذا القعود عن العمل " أجل .. أجل " فلن تزيدنا العقبات إلا همة , ولن تزيدنا المصاعب إلا مُضِيًّا في سبيل الجهاد ونحن نقرأ قوله تعالى: {إِنَّهُ لاَ يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} [يوسف: 87].

أردت بهذه المقدمة السريعة , أن أوضح أن مبادئ الإسلام هي ذاتها مبادئ الإخوان المسلمين ولكن في صياغة جديدة وأن منهج الإسلام هو نفسه منهج الإخوان المسلمين ولكن في تطوير يناسب روح العصر .. فالإسلام - كما يقول الإمام الشهيد: تنتظم روحه العصور أجمع , وتشمل الدنيا وما فيها .. وهكذا الإخوان المسلمون .. فقد استطاعوا أن يستمدوا من روح الإسلام ما يوافق روح العصر ويصور عقيدتهم للناس كاملة يبدو فيها الروحان جميعًا .. ولكم نتمني أن يكون فينا من ينظر إلى عقيدتنا تلك النظرة الفاحصة - يعني المفكر الفرنسي - ليخرج بعدها بمثل هذا الحكم السديد ..

مَاذَا يُرِيدُ الإِخْوَانُ المُسْلِمُونَ؟:

لقد قالوها صريحة دون أدنى مواربة أو التواء:

نريد تحقيق مطالب القرآن .. !

<<  <   >  >>