فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[10 - باب: ما جاء فى خف رسول الله صلى الله عليه وسلم]

71 - حدثنا هناد بن السّرىّ، حدثنا وكيع، عن دلهم بن صالح، عن حجير بن عبد الله، عن ابن بريدة، عن أبيه:

«أن النّجاشى أهدى للنّبىّ صلى الله عليه وسلم خفّين أسودين ساذجين فلبسهما ثمّ توضّأ ومسح عليهما».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى خفّ رسول الله صلى الله عليه وسلم

71 - (دلهم) بفتح الدال وسكون اللام وفتح الهاء. (حجير) بضم المهملة مصغرا.

(النجاشى) بكسر أوله وفتحه وبتخفيف الياء، فهى أصلية نسبة وتشديدها، والأول فيهما أصح، وهو أصحمة بالحاء المهملة ملك الحبشة توفى سنة تسع فأخبرهم بموته يومه وخرج بهم فصلى وصلوا معه عليه. (ساذجين) [أى مفتوحتين] (1) أو لا تشبيه فيهما يخالف لونهما أو لا شعر عليهما (فلبسهما) يحتمل أن الفاء لمجرد التفريع أى: لبسهما عقب وصولهما إليه، وح فيؤخذ منه أن الأولى للمهدى إليه بما أهدى لأجله، وهو ظاهر كان فيه تآلف أو نحوه، وإلا فلا معنى له، وفيه: أنه ينبغى قبول الهدية، بل يتأكد، إذا كان فيه تآلف للمهدى على اشتراط لفظ فى قبولها، بل يكفى مجرد البعث والأخذ (ومسح عليهما) أى بعد كمال وضوئه، كما دلت عليه الروايات الصحيحة وفيه: أن الأصل فى الأشياء المجهولة الطهارة، وجواز مسح الخفين وهو إجماع من يعتد به، وما ورد عن بعض الأئمة مما يخالف ذلك مؤول وقد روى المسح عليهما نحو ثمانين صحابيا، ومن ثمة قال بعض الأئمة: إن أحاديثه متواترة، وأخشى أن يكون إنكاره كفرا.


71 - إسناده ضعيف وهو حسن: فيه دلهم بن صالح: ضعيف كما قال الحافظ (التقريب 1830)، وكذا حجير بن عبد الله الكندى قال فيه الحافظ: «مقبول» (التقريب 1148)، ورواه الترمذى فى الأدب (2820) بسنده ومتنه سواء. وكذلك رواه ابن ماجه فى الطهارة (549)، وفى اللباس (3620)، والإمام أحمد فى المسند (5/ 352)، وأبو الشيخ فى أخلاق النبى صلى الله عليه وسلم (ص 142)، كلهم من طريق دلهم بن صالح به نحوه. والحديث حسنه الشيخ الألبانى حفظه الله فى صحيح ابن ماجه وأبى داود.
(1) فى (ش): [أى: غير منقوشين].

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير