فصول الكتاب

<<  <   >  >>

74 - حدثنا أبو كريب: محمد بن العلاء، حدثنا وكيع، عن سفيان، عن خالد الحذاء، عن عبد الله بن الحارث، عن ابن عباس:

«كان لنعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قبالان مثنّى شراكهما».

75 - حدثنا أحمد بن منيع، ويعقوب بن إبراهيم، حدثنا أبو أحمد الزبيرى، حدثنا عيسى بن طهمان، قال:

«أخرج إلينا أنس بن مالك نعلين جرداوين لهما قبالان».

فقال: فحدثنى ثابت بعد عن أنس:

«أنّهما كانتا نعلى النّبىّ صلى الله عليه وسلم».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

74 - (الحذّاء) بالذال المعجمة. (مثنى) بضم ففتح، أو بفتح فسكون وتنوين آخره مع تشديده، قيل: مثنى كرمى وليس فى محله، لأن هذا من المثنى، وهو رد الشىء إلى شىء، ولا يصح ذلك على هذا هنا. (شراكهما) بتثنية شراك، وهو أحد سيور النعل يكون على وجهها.

75 - (جرداوين) أى لا شعر فيهما. (قال) أى ابن طهمان. (بعد) أى بعد إخراج أنس النعلين إلينا.


74 - إسناده صحيح: رواه ابن ماجه فى اللباس (3614)، من طريق على بن محمد ثنا وكيع به فذكره. وقال البوصيرى فى الزوائد: إسناده صحيح رجاله ثقات. ورواه البخارى فى اللباس (5857)، والنسائى فى الزينة (8/ 217)، وفى الكبرى (9801)، وابن ماجه (6315)، وأبو الشيخ فى أخلاق النبى (ص 136)، وأبو نعيم فى تاريخ أصبهان (2/ 342)، كلهم من طريق همام عن قتادة قال: حدثنا أنس رضى الله عنه أن نعل رسول الله كان لها قبالان.
75 - إسناده: صحيح: رواه البخارى فى فرض الخمس (3107)، وأبو الشيخ فى أخلاق النبى (ص 145) كلاهما من طريق عيسى بن طهمان به فذكره.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير