تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[12 - باب: ما جاء فى ذكر خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم]

84 - حدثنا قتيبة بن سعيد، وغير واحد، عن عبد الله بن وهب، عن يونس، عن ابن شهاب عن أنس بن مالك، قال:

«كان خاتم النّبىّ صلى الله عليه وسلم من ورق، وكان فصّه حبشيّا».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى ذكر خاتم رسول الله صلى الله عليه وسلم)

مر فيه فتح التاء وكسرها، ويقال فيه خيتام وخاتام وخيتوم، وفى نسخة زيادة بين فى ومجرورها، ولعلها تحريفة من ناسخ، إذ تراجم الكتاب قاضية بحذفها، لأنه لم يوجد لها فيها نظير ولا حكمة فى تميز هذا الباب بها على بقية الأبواب.

84 - (عن أنس) أى أخرجه الشيخان عنه أيضا (من ورق) أى فضة، فيه: حل اتخاذ الخاتم الفضة للرجال والنساء، وهو إجماع، بل يندب بشرط عدم الإسراف فيه بالنسبة لعرف اللابس، وإن بلغ مثقالا، خلافا لمن اشترط نقصه عنه كما يأتى، وكرهت طائفة لبسه مطلقا، وهو شاذ، وجزم بعض الشراح من الشافعية به لعدم إلمامه بكلام الفقهاء، نعم ثبت «أنه صلى الله عليه وسلم لما اتخذ خاتما من ورق، فاتخذوا مثله، طرحه فطرحوا خواتيمهم» (1)، وهذا يدل على عدم ندب الخواتم، وأجاب البغوى: بأنه إنما طرحه خوفا عليهم من التكبر والخيلاء انتهى. وأقول: يحتمل أنهم بالغوا فى الإسراف فى قدره، فأشار إليهم ليطرحوها ثم رأيت بعضهم أجاب عنه: بأنه وهم من الزّهرى راويه، وأن الذى لبسه يوما ثم ألقاه، خاتم ذهب كما ثبت ذلك من غير وجه عن ابن عمر،


84 - إسناده صحيح: رواه الترمذى فى اللباس (1739)، بسنده ومتنه سواء، ورواه مسلم فى اللباس (2094)، وأبو داود فى الخاتم (4216)، والنسائى فى الزينة (8/ 174)، وفى الكبرى (9515،9516، 9518)، وابن ماجه (3641)، وأحمد فى المسند (3/ 225)، وأبو الشيخ فى أخلاق النبى صلى الله عليه وسلم (ص 637)، وأبو نعيم فى الحلية (8/ 330)، والبغوى فى شرح السنة (3140)، جميعهم من طرق عن يونس، عن ابن شهاب، به نحوه.
(1) رواه أبو داود فى الخاتم (4223)، وأحمد فى مسنده (2/ 68،96،127)، (3/ 160، 206،223،225).

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير