فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[15 - باب: ما جاء فى صفة درع رسول الله صلى الله عليه وسلم]

105 - حدثنا أبو سعيد: عبد الله بن سعيد الأشج، حدثنا يونس بن بكير، عن محمد بن إسحاق، عن يحيى بن عباد بن عبد الله بن الزبير، عن أبيه، عن جده عبد الله بن الزبير، عن الزبير بن العوام، قال:

«كان على النّبىّ صلى الله عليه وسلم يوم أحد درعان، فنهض إلى الصّخرة فلم يستطع فأقعد طلحة تحته، وصعد النّبىّ صلى الله عليه وسلم حتّى استوى على الصّخرة، قال: سمعت النّبى صلى الله عليه وسلم يقول: أوجب طلحة».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى صفة درع رسول الله صلى الله عليه وسلم)

قيل: المراد صفة لبس درعه، بحذف المضاف ليوافق حديثى الباب، وهو غفلة عما يأتى فيهما على أنه ليس أولهما صفة اللبس مطلقا، والدرع مؤنثة. وقد تذكر، فتصغر على دريع.

105 - (نهض) أى قام واستوى. (الصخرة) أى متوجها إليها ليرى، ويعلم جيوشه، فيأتون إليه، ويجتمعون عنده، ويزول عنهم ما يقول به لمخالفة بعضهم-وهو أكثر الرماة-أمره صلى الله عليه وسلم (فلم يستطع) أى الاستواء على الصخرة لثقل درعه الدال على نفاسته وقوته ومزيد صنعه لما يصل لصاحبه، وهذا هو غاية المطلوب من الدرع، وبه


105 - إسناده حسن: فيه محمد بن إسحاق: صدوق يدلس، وقد صرّح بالتحديث عند الإمام أحمد والحاكم وابن حبان وغيرهم. ورواه الترمذى فى الجهاد (1692)، وفى المناقب (3738)، بسنده ومتنه سواء، ورواه الإمام أحمد فى مسنده (1/ 165)، وفى فضائل الصحابة (1290)، وابن أبى شيبة فى المصنف (12/ 91)، وابن سعد فى الطبقات (1/ 217)، وابن أبى عاصم فى السنة (ص 612)، وأبو يعلى فى مسنده (670)، والبغوى فى شرح السنة (3915)، والحاكم فى المستدرك (3/ 25، 373،374)، وابن حبان (6980 إحسان)، والبيهقى فى السنن (6/ 370)، (9/ 46)، جميعهم من طرق عن محمد بن إسحاق قال: حدثنى يحيى بن عباد به فذكره، نحوه مختصرا وتاما وبألفاظ متقاربة.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير