تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[26 - باب: ما جاء فى إدام رسول الله صلى الله عليه وسلم]

145 - حدثنا محمد بن سهل بن عسكر، وعبد الله بن عبد الرحمن، قالا:

حدثنا يحيى بن حسان، حدثنا سليمان بن بلال، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن عائشة:

«أنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: نعم الإدام الخلّ.

قال عبد الله بن عبد الرّحمن فى حديثه: نعم الأدم-أو الإدام-الخلّ».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى صفة إدام رسول الله صلى الله عليه وسلم)

بكسر الهمزة، وهو ما يؤكل مع الخبز مائعا أو غيره لحديث: «سيد إدام أهل الدنيا والآخرة اللحم» (1)، قيل: ولا ينافيه عدم حنث من حلف لا يأتدم به لأن مبنى الإيمان على العرف وأهله ولا يعدون اللحم إداما لأنه كثير أما يقصد به لذاته لا للتوصل به إلى إساغة غيره انتهى، وليس كما زعم هذا القائل بل يحتمل لأن المعتمد من مذهبه، كما يأتى قبل باب الوضوء أن اللحم أدم، وسمى ذلك أدما، لإصلاحه الخبز، وجعله ملائما لحفظ الصحة أى فى الجسم الذى جملته الأديم أى الجلد.

145 - (رسول الله صلى الله عليه وسلم) اعلم أنه لم يكن من عادته صلى الله عليه وسلم الكريمة حبس نفسه الشريفة على نوع واحد من الأغذية، فإن ذلك يضر بالطبيعة ضررا بينا وإن كان أفضل الأغذية، بل كان يأكل ما اعتيد من لحم وفاكهة وتمر وغيره مما يأتى. (الأدم) بضم فسكون. (أو) شك من أحد رواته وزعم أنه تخير ليس فى محله لما يأتى من اتحادها. (الإدام) بالكسر وهما بمعنى واحد وجمعه أدم بضم أوليه: الخل، لأنه سهل الحصول قامع للصفراء نافع


145 - إسناده صحيح: رواه الترمذى فى الزهد (2372) بسنده ومتنه سواء، ورواه مسلم فى الزهد (2051)، وابن ماجه (2049)، كلاهما من طريق يحيى بن حسان به فذكره.
(1) رواه الطبرانى فى الأوسط (7477)، وذكره الهيثمى فى مجمع الزوائد (5/ 35)، وقال: رواه الطبرانى فى الأوسط وفيه: سعيد بن عيبة القطان ولم أعرفه، وبقية رجاله ثقات وفى بعضهم كلام لا يضر. وذكره الزبيدى فى إتحاف السادة المتقين (5/ 255)، وقال: رواه الطبرانى فى الأوسط وأبو نعيم فى الطب النبوى نحوه، وذكره السيوطى فى اللآلئ المصنوعة (2/ 224).

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير