فصول الكتاب

<<  <   >  >>

179 - حدثنا سعيد بن عبد الرحمن المخزومى، حدثنا سفيان بن عيينة، عن عمرو بن دينار، عن سعيد بن الحويرث، عن ابن عباس، قال:

«خرج رسول الله من الغائط، فأتى بطعام. فقيل له: ألا تتوضّأ؟ فقال: أصلّى فأتوضّأ؟».

180 - حدثنا يحيى بن موسى، حدثنا عبد الله بن نمير، حدثنا قيس بن الربيع، (ح) وحدثنا قتيبة، حدثنا عبد الكريم الجرجانى، عن قيس بن الربيع، عن أبى هاشم، عن زاذان، عن سلمان، قال:

ـــــــــــــــــــــــــــــ

نص كان مثله، وإلا فلا تظهر بما قررته ظهور الاستدلال بالآية، وأن الجواب مطابق للسؤال وفى نسخة: «لا نأتيك» بحذف أداة الاستفهام، والمعنى على العرض نحو ألا تنزل عندنا. (بوضوء) بفتح الواو: الماء الذى يتوضأ به. (بالوضوء) بضمهما أى:

يفعله، وهذا هو الأفصح فيهما، وقيل: بالضم فيهما، وقيل: بالفتح فيهما. (إذا) ظرف الوضوء لأنها مرت كما هو واضح. (قمت) أى أردت القيام، وخرج بإنما إلى آخره الوضوء عند الطعام، فإنه ليس مأمور به حقيقة، إذ هو لا يكون إلا واجبا.

179 - (من الغائط) هو هنا، وباعتبار الأصل المكان المطمئن من الأرض يقضى فيه الحاجة، وسمى الخارج به للمجاورة كراهة لذكره باسمه، إذ من عادة العرب تجنب النطق بمثل ذلك، والكناية عنه ما أمكن. (تتوضأ) كما فى نسخة: (فقال أصلى) إنكار لما سبق نحوه من إيجاب الوضوء للأكل، وفى نسخة: بحذف أداة الاستفهام.

180 - (زاذان) بزاى ثم معجمة. (بركة الطعام) أى استمراره على الأكل وغيره،


179 - إسناده صحيح: رواه مسلم فى الحيض (374)، والإمام أحمد فى المسند (1/ 467)، والدارمى فى الحيض (1/ 196)، وأبو نعيم فى مسنده على مسلم (821)، وفى حلية الأولياء (3318)، وفى معرفة الصحابة (2/ 61/ب)، والخطيب فى التاريخ (8/ 204)، (11/ 204)، كلهم من طرق عن سعيد بن الحويرث به فذكره.
180 - إسناده ضعيف: فيه قيس بن الربيع: ضعيف رواه الترمذى فى الأطعمة (1846) بسنده ومتنه سواء، ورواه الإمام أحمد فى مسنده (5/ 441) =

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير