فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[30 - باب: ما جاء فى صفة فاكهة رسول الله صلى الله عليه وسلم]

190 - حدثنا إسماعيل بن موسى الفزارى، حدثنا إبراهيم بن سعد، عن أبيه، عن عبد الله بن جعفر، قال:

«كان النّبىّ صلى الله عليه وسلم يأكل القثّاء بالرّطب».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى فاكهة) هى ما يتفكه أو يتنعم بأكله. (رسول الله صلى الله عليه وسلم).

190 - (الفزراى) بفاء فزاى اعلم أنه صلى الله عليه وسلم كان يأكل من فاكهة بلده عند مجيئها، ولا يحتمى عنها وهذا من أعظم أسباب الصحة، فإن الله سبحانه وتعالى بباهر حكمته جعل فى كل بلدة من الفاكهة ما ينتفع به أهلها فى وقته لحفظ صحتهم، واستغنائهم به عن كثير من الأدوية، إذ من أكل منها ما ينبغى فى الوقت الذى ينبغى على الوجه الذى ينبغى كان له دواء أىّ دواء، ومن احتمى منها مطلقا كان ذلك سببا لبعده عن الصحة والقوة. (القثاء) بضم القاف وكسرها، وهو نوع من الخيار بالرطب، أشار صلى الله عليه وسلم فى الخبر الصحيح إلى عمل ذلك بقوله: «يكسر حر هذا برد هذا» (1) أى لأن القثاء بارد والرطب حار، فإذا جمع بينهما حصل الاعتدال وفيه: أنه صلى الله عليه وسلم كان مراعيا فى أكله صفات الأطعمة، وطبائعها، واستعمالها على قاعدة الطب، فإن كان فى أحد الطعامين ما يحتاج لتعديل عدّله بضده، وإن أمكن كما ذكره، وهذا أصل كبير فى المركبات من الأغذية والأدوية، وإن لم يجد ذلك تناوله على حاجة من غير إسراف وهو غير ضارح، وفى الحديث حمل أكلهما معا من غير كراهة وحمل الجمع بين إدامين وأكثر، وأن ذلك لا ينافى الكمال والزهد، سيما إن كان لمصلحة دينية، وكراهة بعض السلف له ينبغى حمله على ما فيه إسراف، أو تكبر، أو خيلاء، أو تكلف، أو مباهاة، وقيل: ليس المراد


190 - إسناده صحيح: رواه الترمذى فى الأطعمة (1844) بسنده ومتنه سواء، ورواه البخارى فى الأطعمة (5440)، ومسلم فى الأشربة (2043)، وأبو داود فى الأطعمة (3835)، وابن ماجه (3325)، وأحمد فى المسند (1/ 203)، والدارمى (2/ 103)، وأبو الشيخ فى أخلاق النبى صلى الله عليه وسلم (ص 231).
(1) رواه البيهقى فى السنن الكبرى (7/ 281)، وذكره التبريزى فى مشكاة المصابيح (4225)، وقال: قال الترمذى: هذا حديث حسن غريب (2/ 1220)، وذكره الزبيدى فى إتحاف السادة المتقين (7/ 101)، وقال: رواه الطبرانى فى الأوسط والحاكم، وأبو نعيم فى الطب.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير