فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[32 - باب: ما جاء فى شرب رسول الله صلى الله عليه وسلم]

199 - حدثنا أحمد بن منيع، حدثنا هشيم، أنبأنا عاصم الأحول، ومغيرة.

عن الشعبى، عن ابن عباس:

«أنّ النّبىّ صلى الله عليه وسلم شرب من زمزم. وهو قائم».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى صفة شرب رسول الله صلى الله عليه وسلم)

بتثليث الشين فبالفتح جمع شارب، وبمعنى المشروب، وبالكسر المشروب وبالضم المصدر، وهو المراد فى الترجمة.

199 - (شرب) رواية الشيخين قال: أتيت النبى صلى الله عليه وسلم بدلو من ماء زمزم فشرب وهو قائم. ورواية البخارى عن على: «أنه شرب قائما، وأن النبى صلى الله عليه وسلم صنع مثل ما صنعت» (1). (وهو قائم) إنما فعله مع أن عادته الشرب قاعدا ونهيه عن الشرب قائما، وقوله: «لا يشربن أحدكم قائما فمن نسى فليستق» (2)، روى ذلك مسلم لبيان أن نهيه صلى الله عليه وسلم عن الشرب قائما ليس للتحريم، بل للتنزيه، وأن الأمر بالاستقاء ليس للإيجاب، بل للندب، وقول من قال: يسن الشرب من ماء زمزم قائما اتباعا له صلى الله عليه وسلم، إنما يسلم له، إن لو لم يصح النهى عن الشرب وأما بعد صحته قائما يكون الفعل مبينا للجواز فهو


199 - إسناده صحيح: رواه الترمذى فى الأشربة (1882)، بسنده ومتنه سواء، ورواه البخارى فى الحج (1637)، والأشربة (5617)، ومسلم فى الأشربة (3027)، والنسائى فى المناسك (5/ 237)، وفى الكبرى (3956)، وابن ماجه فى الأشربة (3422)، والإمام أحمد فى المسند (1/ 214،243، 249،287،369،370،372)، كلهم من طرق عن عاصم الأحول ومغيرة عن الشعبى مرفوعا فذكره.
(1) رواه البخارى فى الأشربة (5616)، ومسلم (2027) جزء منه، وأبو داود (3718) بلفظ: يفعل، والترمذى (1882،1883)، بمعناه، والنسائى فى المناسك (5/ 237) جزء منه، وفى السهو (3/ 82) جزء منه، وابن ماجه فى الأشربة (3422،3423)، والدارمى (2/ 120) جزء منه، وأحمد فى مسنده (1/ 101،102،204،220،243) (2/ 174،178،189، 190) (3/ 13،15،118،119)، (6/ 87).
(2) رواه مسلم فى الأشربة (2026)، والبيهقى فى السنن الكبرى (7/ 282).

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير