تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[33 - باب: ما جاء فى تعطر رسول الله صلى الله عليه وسلم]

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى تعطر رسول الله صلى الله عليه وسلم)

أى: استعماله العطر وهو الطيب.

اعلم أنه صلى الله عليه وسلم كان طيب الرائحة دائما، وإن لم يمس طيبا، ومن ثمة قال أنس: «ما شممت ريحا قط ولا مسكا ولا عنبرا أطيب من ريح رسول الله صلى الله عليه وسلم» رواه أحمد والبخارى لفظ: «مسكة، ولا عنبرة»، والمصنف فى باب الخلق بلفظ: «مسكا قط ولا عطرا كان أطيب من عرق رسول الله صلى الله عليه وسلم» (1)، وروى الطبرانى: «أنه صلى الله عليه وسلم نفث فى يده ثم مسح على ظهر عتبة وبطنه فعبق به طيب حتى كان عنده أربع نسوة كلهنّ تجتهدن أن تساويه فيه، فلم تستطع مع أنه كان لا يتطيب» (2)، وروى هو وأبو يعلى: «أنه سلت لمن استعان به على تجهيز بيته من عرقه فى قارورة، وقال: مرها فلتصب به فكانت إذا تطيبت به شم أهل المدينة ذلك الطيب، فسموا بيت المطيبين» والدارمى والبيهقى وأبو نعيم: «أنه لم يكن يمر بطريق فيتبعه أحد، إلا عرف أنه مساكة من طيب عرقه ولم يكن يمر بحجر إلا سجد له»، وأبو يعلى، والبزار بسند صحيح: «أنه كان إذا مر من طريق وجدوا منه رائحة الطيب، وقالوا: مر رسول الله صلى الله عليه وسلم من هذا الطريق»، ومسلم: «أنه نام عند أم أنس فعرق فسلتت عرقه فى قارورتها فاستيقظ، فقال لها: ما الذى تصنعين يا أم سليم؟ فقالت: هذا عرقك نجعله لطيبنا، وهو أطيب الطيب»، وأما الخبر المروى فى مسند الفردوس وغيره: «أن الورد الأبيض خلق من عرقه، والأحمر من عرق جبريل، والأصفر من عرق البواق» فقال النووى: لا يصح، وقال آخرون إنه موضوع، وروى الطبرانى بسند حسن، أو صحيح: «أن عائشة قالت: يا رسول الله: إنى أراك تدخل الخلاء ثم يأتى الذى بعدك، فلا يرى لما يخرج منك أثر، فقال: يا عائشة: أما


(1) رواه البخارى فى المناقب (3561)، وفى الصيام (1973)، ومسلم فى الفضائل (2330)، والترمذى فى البر والصلة (2015)، والدارمى (1/ 31)، وأحمد فى مسنده (3/ 107،222، 227،265،267)، وابن حبان فى صحيحه (6303،6304)، والبيهقى فى الدلائل (1/ 254،255)، وأبو يعلى فى مسنده (3761،3866)، وابن سعد فى الطبقات الكبرى (1/ 413،414)، والبغوى (3658)، وابن عساكر فى السيرة النبوية (240،241).
(2) رواه البخارى فى الطب (5748)، وفى الدعوات (6319)، وابن ماجه فى الدعاء (3875).

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير