فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[45 - باب: ما جاء فى بكاء رسول الله صلى الله عليه وسلم]

307 - حدثنا سويد بن نصر، أخبرنا عبد الله بن المبارك، عن حماد بن سلمة، عن ثابت، عن مطرف بن عبد الله بن الشخير، عن أبيه، قال:

«أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلّى ولجوفه أزيز كأزيز المرجل من البكاء».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى بكاء) هو بالقصر خروج الدمع مع الحزن وبالمد خروجه مع رفع الصوت. (رسول الله صلى الله عليه وسلم) إن بكاءه صلى الله عليه وسلم كان من جنس ما مر فى ضحكه، إذ لم يكن بشهيق، ورفع صوت كما لم يكن ضحكه بقهقهة، ولكن تدمع عينه حتى تهملان، ويسمع لصدره أزيز يبكى رحمة على ميت، وخوفا على أمته، وشفقته من خشية الله، وعند سماع القرآن وأحيانا فى صلاة الليل، كما سيعلم ذلك كله مما يأتى.

307 - (مطرف) بضم أوله وفتح ثانيه المهمل، وكسر الراء مع تشديدها. (الشخير) بمعجمة فمعجمة فراء صحابى من مسلمة الفتح. (ولجوفه) فيه دليل على أن الصوت الذى لم يشتمل على الحروف لا يضر فى الصلاة. (أزيز) بمعجمتين صوت الرعد والقدر. (المرجل) بكسر فسكون ففتح القدر من الحجارة والنحاس، وقيل: كل قدر.

(من البكاء) أى من أجله فصوته الناشئ عن عظيم الرهبة والخوف والإجلال لله سبحانه، هو ذلك الحنين المسموع من الجوف ويحبسه حتى يغلى به الجوف كغليان القدر، وهذا دليل على كمال خوفه وخضوعه لربه، ومن ثم قال صلى الله عليه وسلم: «إنى لأعلمكم بالله وأشدكم له خشية» (1) وروى مسلم: «والذى نفس محمد بيده لو رأيتم ما رأيت لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا، قالوا: وما رأيت يا رسول الله؟ قال: رأيت الجنة والنار» (2) فجمع له بين علم اليقين وعين اليقين مع الخشية القلبية واستحضار العظمة الإلهية ما


307 - إسناده صحيح: رواه أبو داود فى الصلاة (904)، والنسائى فى السهو (3/ 13)، وفى السنن الكبرى (544)، (1135)، وأحمد فى المسند (4/ 25)، والبيهقى فى الدلائل (7/ 33)، أربعتهم من طريق ثابت به فذكره نحوه.
(1) رواه البخارى فى صحيحه (10/ 529)، ورواه الإمام أحمد فى مسنده (6/ 45).
(2) رواه الإمام مسلم فى صحيحه (1/ 320) ح (112)، ورواه الإمام أحمد فى مسنده (3/ 126، 217).

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير