فصول الكتاب

<<  <   >  >>

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

ـــــــــــــــــــــــــــــ

الدين، ينبغى أن تظهر أنواره عليه ولا تظهر إلا إن وزن بميزان الشرع شهوة الطعام إقداما وإحجاما. والشبع بدعة ظهرت منذ القرن الأول، وصح أنه صلى الله عليه وسلم قال: «ما ملأ ابن آدم وعاء شر من بطنه، حسب الآدمى لقيمات يقمن صلبه، فإن غلبت الآدمى نفسه، فثلث للطعام، وثلث للشراب وثلث للنفس» (1) وخصت الثلاثة بالذكر لأنها أسباب الحياة ولا يدخل الباطن سواها. وظاهر الخبر تساوى الأثلاث، ويحتمل أن المراد تقاربها وصح «أن المؤمن يأكل فى معاء واحد» (2) أى بكسر الميم والقصر: المصارين، «والكافر فى سبعة أمعاء» والمراد المبالغة فى شرهه ونهمه، لا حقيقة العدد، وحقيقته لأهل الشرع، لأن للآدمى سبعة أمعاء فالمؤمن يكتفى بملء واحد منها، والكافر، لا يكتفى إلا بملء جميعها والمراد الجنس، وإلا فكثير من المؤمنين يأكل أكثر من كثير من غيرهم، وقيد المراد بالمؤمن الكامل وهو لكثرة فكره وإشفاقه من المناقشة فى الحساب حتى على المباح، يقلل أكله دائما، وفى حديث: «من كثر تفكره قل مطعمه، ومن قل تفكره كثر مطعمه وقسى قلبه» (3). وقالوا: لا تدخل الحكمة معدة ملئت طعاما، ومن قل أكله قل شربه فخف نومه فظهرت بركة عمره، ومن كثر أكله فبالعكس. وروى الطبرانى: «إن أهل الشبع فى الدنيا هم أهل الجوع فى الآخرة» (4)، ومن ثم قالت عائشة: «لم يشبع صلى الله عليه وسلم قط، وما كان يسأل أهله طعاما ولم يتشهاه، إن أطعموه أكل، وما أطعموه قبل» قيل: وما سقوه شرب، والمراد نفى الشبع المفرط المثقل المثبط عن


(1) رواه الترمذى فى الزهد (2380)، وابن ماجه فى الأطعمة (3349)، والبغوى فى شرح السنة (4048)، وأحمد فى مسنده (4/ 132)، وابن حبان فى صحيحه (674)، (5263)، والطبرانى فى الكبير (20/ 644)، وابن المبارك فى الزهد (603).
(2) رواه البخارى فى الأطعمة (5393)، (5394)، (5397)، وأحمد فى مسنده (2/ 145) (3/ 333)، وعبد الرزاق فى مصنفه (19558)، (19559)، والخطيب البغدادى فى تاريخ بغداد (2/ 190).
(3) ذكره الحافظ ابن حجر فى فتح البارى (9/ 450)، وذكره الشيخ الألبانى فى الضعيفة وعزاه لأبى بكر بن النقور فى الفوائد وابن بشران فى الأمالى وابن الجوزى فى الموضوعات. انظر السلسلة الضعيفة (90).
(4) رواه الطبرانى فى الكبير (11/ 267)، وذكره الهيثمى فى مجمع الزوائد (10/ 250)، وعزاه للطبرانى وفيه يحيى بن سليمان الحفرى، وقد تقدم الكلام عليه فى أول هذه الورقة وبقية رجاله ثقات.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير