تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[53 - باب: ما جاء فى سن رسول الله صلى الله عليه وسلم]

362 - حدثنا أحمد بن منيع، حدثنا روح بن عبادة، حدثنا زكريا بن إسحاق، حدثنا عمرو بن دينار، عن ابن عباس، قال:

«مكث النبىّ صلى الله عليه وسلم بمكة ثلاث عشرة، يوحى إليه، وبالمدينة عشرا، وتوفّى وهو ابن ثلاث وستين».

363 - حدثنا محمد بن بشار، حدثنا محمد بن جعفر، عن شعبة، عن أبى إسحاق، عن عامر بن سعد، عن جرير، عن معاوية، أنه سمعه يخطب، قال:

«مات رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو ابن ثلاث وستّين وأبو بكر وعمر رضى الله عنهما، وأنا ابن ثلاث وستّين سنة».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى سن رسول الله صلى الله عليه وسلم)

362 - (ثلاثة عشر سنة): ومن أول الكتاب أن هذا هو الأصح، وأن ما خالفه عن الروايات محمول عليه. (يوحى إليه): أى باعتبار مجموعها، فلا ينافى أن من جملة هذه الثلاث عشرة مدة فترة الوحى، وهى سنتان ونصف سنة. (ثلاث وستين): أى باعتبار هذا هو الأصح أيضا، وأن ما خالفه محمول عليه إلغاء الكسر تارة، وحسابه أخرى.

363 - (وأبو بكر وعمر): أى وفاة كل منهما وعمره ثلاث وستون سنة ثم استأنف فقال: (وأنا ابن ثلاث وستين) ثم عاش بعد ذلك، فلم يمت حتى بلغ ثمان وسبعين


362 - إسناده صحيح: رواه الترمذى فى المناقب (3621)، بسنده ومتنه سواء، ورواه البخارى فى مناقب الأنصار (3902)، ومسلم فى الفضائل (2352)، وأحمد فى مسنده (1/ 371)، كلهم من طريق روح ابن عبادة به فذكره.
363 - إسناده صحيح: رواه الترمذى فى المناقب (3653)، بسنده ومتنه سواء، ورواه مسلم فى الفضائل (2352)، وأحمد فى مسنده (4/ 96،97،100)، كلاهما من طريق شعبة به فذكره.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير