تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[54 - باب: ما جاء فى وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم]

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم)

أى: موته من وفى بالتخفيف بمعنى: تم، أى: تم أجله، اعلم أن الموت لما كان مكروها بالطبع، لم يمت نبى حتى خير لما فى البخارى عن عائشة: «كان صلى الله عليه وسلم وهو صحيح يقول: إنه لم يقبض نبى قط حتى يرى مقعده من الجنة ثم يحيى ويخير» (1) وفى رواية لأحمد «ما من نبى يقبض إلا رأى الثواب ثم يخير» (2)، وله أيضا: «أوتيت مفاتيح خزائن الأرض والخلد ثم الجنة، فخيرت بين ذلك وبين لقاء ربى والجنة، فاخترت لقاء ربى والجنة» (3)، ولعبد الرزاق: «خيرت بين أن أبقى حتى أرى ما يفتح على أمتى وبين التعجيل فاخترت التعجيل» (4). وروى: «ما يدل على أنه صلى الله عليه وسلم قبض ثم رأى مقعده فى الجنة ثم ردت إليه نفسه ثم خير». ففى المسند عن عائشة: «كان صلى الله عليه وسلم يقول: ما نبى إلا تقبض نفسه ثم يرى الثواب ثم يرد إليه، فيخير بين أن يرد إليه إلى أن يلحق، فكنت قد حفظت ذلك، وإنى لمسندته إلى صدرى فنظرت إليه حين مالت عنقه فقلت قبض (5)، قالت: فعرفت الذى قال، فنظرت إليه حين ارتفع ونظر، فقلت: إذا والله لا يختارنا فقال: مع الرفيق الأعلى فى الجنة، مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا» (6). وأول ما أعلم الله النبى صلى الله عليه وسلم باقتراب أجله بنزول.

إِذاجاءَ نَصْرُ اَللهِ (7) فإن المراد: إذا فتح الله عليك البلاد ودخل الناس فى دين الله


(1) رواه البخارى فى المغازى (4463)، ورواه فى الرقاق (6509)، وأحمد فى مسنده (6/ 89).
(2) ذكره الحافظ ابن حجر فى فتح البارى (7/ 743).
(3) رواه البخارى فى الجنائز (1344)، وفى الجهاد (2977)، وفى المغازى (4085)، (4375)، وفى الرقاق (6426)، (6590)، وفى التعبير (6998)، (7013)، (7037)، وفى الاعتصام (7273)، بألفاظ مختلفة ومسلم فى المساجد (523)، وفى الفضائل (2296)، والنسائى (6/ 3)، والإمام أحمد فى مسنده (2/ 264،268،319،455،502) (4/ 149،153).
(4) فى (ش): [قضى].
(5) ذكره الحافظ ابن حجر فى فتح البارى (7/ 744)، وذكره الزبيدى (10/ 287)، وقال: ورواه ابن السنى فى عمل يوم وليلة من حديث أبى المعلى بلفظ: «إن عبدا خيره الله بين أن يعيش فى الدنيا ما شاء أن يعيش. . .» رواه بنحوه.
(6) ذكره الزبيدى فى إتحاف السادة المتقين (10/ 288)، وعزاه لأحمد فى مسنده (6/ 274).
(7) سورة النصر: آية رقم (1).

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير