فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[56 - باب: ما جاء فى رؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم]

389 - حدثنا محمد بن بشار، حدثنا عبد الرحمن بن مهدى، حدثنا سفيان، عن أبى إسحاق، عن أبى الأحوص، عن عبد الله، عن النبى صلى الله عليه وسلم قال:

«من رآنى فى المنام فقد رآنى، فإنّ الشّيطان لا يتمّثل بى».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى رؤية رسول الله صلى الله عليه وسلم)

سيأتى فى أول مبحث الإسراء الخلاف فى أن الرؤيا والرؤية متحدان أو مختلفان.

389 - (فقد رآنى): رواية مسلم «فسيرانى فى اليقظة، أو فكأنما رآنى فى اليقظة».

وروى جماعة وصححه المصنف «فقد رآنى فى اليقظة» بدل قوله: «فسيرانى». وعند مسلم «فقد رأى الحق»: وسيذكره المصنف. (أن من رآنى نوما): بأى صفة كنت.

(فليبشر وليعلم أنه رآنى الحق): أى رؤية الحق لا الباطل، وكذا قوله: (فقد رآنى) لأن اتحاد الشرط والجزاء، أدل على الغاية فى الكمال، أى فقد رآنى رؤيا ليس بعدها شىء فهو على التشبيه والتمثيل لقوله: «فكأنما رآنى فى اليقظة». قال ابن بطال: وقوله:

«فسيرانى فى اليقظة» يريد تصديق تلك الرؤيا فى اليقظة وصحتها وخروجها على الحق، لأنه يراه فى الآخرة، لأن كل أمته كذلك. وقال المازرى: إن كان المحفوظ «فكأنما رآنى فى اليقظة» فمعناها ظاهر أو فسيرانى فى اليقظة احتمل أن معناه أنه أوحى إليه. بأن من رآه من أهل عصره نوما ولم يهاجر إليه، كان ذلك على أنه سيهاجر وينظره. وقال عياض: يحتمل أن رؤياه نوما بصفته المعروفة. موجبة لتكرمة الرائى برؤية خاصة فى الآخرة، إما بقرب أو شفاعة أو بعلو درجة ونحو ذلك، قال: ولا يبعد أن يعاقب بعض المذنبين بالحجب عنه صلى الله عليه وسلم فى القيامة مدة. وقيل: معناه فسيرانى فى المرات التى كانت له، إن أمكنه كذلك، كما حكى عن ابن عباس أنه لما رآه نوما دخل على بعض أمهات


389 - إسناده صحيح: رواه الترمذى فى الرؤيا (2276) بسنده ومتنه سواء. ورواه ابن ماجه فى الرؤيا (3900)، والدارمى فى الرؤيا (2/ 124)، وأحمد فى مسنده (1/ 400،440،450)، وابن أبى شيبة فى المصنف (11/ 55)، وفى المسند (266)، كلهم من طرق عن سفيان عن أبى إسحاق به فذكره.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير