فصول الكتاب

<<  <   >  >>

[5 - باب: ما جاء فى شيب رسول الله صلى الله عليه وسلم]

36 - حدثنا محمد بن بشار، أخبرنا أبو داود، أخبرنا همام، عن قتادة قال:

قلت لأنس بن مالك:

«هل خضب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال: لم يبلغ ذلك. إنما كان شيبا فى صدغيه، ولكن أبو بكر رضى الله عنه خضب بالحنّاء والكتم».

ـــــــــــــــــــــــــــــ

(باب ما جاء فى شيب رسول الله صلى الله عليه وسلم)

36 - (هل خضب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟) أى هل غيّر بياض شعر رأسه ولحيته. (لم يبلغ ذلك) أى حد الخضاب وهو الشيب المفهوم من السياق ومن ثم قال: (إنما كان) أى شيبه. (شيبا) أى قليلا، وإنما كان ما يخضبه شيئا كما فى نسخة. (فى صدغيه) والصدغ ما بين العين والأذن، وروى مسلم عن أنس روايات أخر «كان فى لحيته شعرات بيض لم ير من الشيب إلا قليلا لو شئت أن أعد شمطات كن فى رأسه، ولم يخضب، إنما كان البياض فى عنفقته، وفى الصدغين، وفى الرأس نبذ» (1) بضم ففتح، أو بفتح فسكون أى شعرات متفرقات، وقوله: «لم يخضب» إنما قاله بحسب علمه لما يأتى مبسوطا فى الخضاب. (والكتم) وهو بفتحتين نبت أو ورق كورق الآس يخلطه مع الوسمة، وقال الأزهرى (2): نبت فيه حمرة، ويؤيد الأول ما خرجه مسلم. «أن أبا بكر كان يخضب بالحناء والكتم وعمر بالحناء وحده» (3). فهو مشعر بأن أبا بكر، كان يجمع بينهما دائما، لا بالكتم الصرف الموجب للسواد الصرف، لأنه مذموم، انتهى.


36 - صحيح: رواه البخارى (3550)، والنسائى (8/ 139)، والإمام أحمد فى «المسند» (3/ 192،251)، ثلاثتهم من طريق همام به فذكره نحوه، ورواه أيضا الإمام مسلم (2341)، وابن سعد فى «الطبقات» (1/ 333)، من طريق عاصم الأحول، عن ابن سيرين عن أنس مرفوعا فذكره. ورواه أبو داود (4209)، من طريق ثابت البنانى عن أنس به فذكره.
(1) رواه مسلم فى الفضائل (3341).
(2) انظر: اللسان (5/ 3823) [كتم].
(3) رواه مسلم فى «الفضائل» (2341).

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير