فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وهذه الرواية منكرة سندًا ومتنًا، ومن يقرأ الروايات المختلفة عنها يدرك مدى الاختلاف والاضطراب في سوقها سواء في تعيين المرأة، إذ مرة هي خثعمية وأخرى أسدية قرشية اسمها قتيلة، وثالثة عدوية اسمها ليلى، وكذلك في صفة عبد الله عندما التقته فمرة هو مطيَّن الثياب وأخرى هو في زينته (1)!! ومثل هذا الاختلاق ينبغي أن يطرح من دراسات السيرة الجادة.

[وفاة عبد الله]

ولم يرَ الرسول صلى الله عليه وسلم أباه، فقد مات في المدينة عند أخواله بني عدي بن النجار، وكان في مهمة تجارية فمرض عند العودة ومات فدفن هناك. ولم ترد رواية صحيحة في حادثة وفاته، إذ كل ما ورد عنها ضعيف ضعفًا شديدًا أو مرسل ضعيف وأقوى ما ورد قول الزهري مرسلًا: "بعثَ عبدُ المطلب عبدَ الله بن عبد المطلب يمتار له تمرًا من يثرب، فتوفى عبد الله بها، وولدت آمنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان في حجر عبد المطلب" (2).

ويتفق مع قول الزهري حديث يرويه قيس بن مخرمة وهو صحابي ذكر ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم فقال:"توفى أبوه وأمه حبلى به" (3).


(1) ابن إسحاق: السير والمغازي 44 مرسلًا وعنه البيهقي: الدلائل 1/ 105 - 106 وابن سعد: الطبقات الكبرى 1/ 95 - 96 بواسطة الواقدي وهشام الكلبي وكلاهما متروك و 1/ 97 بواسطة أبي يزيد المدني مرسلًا وإن صح السند إليه. والطبري: تاريخ 2/ 244 - 246 بإسناد ضعيف فيه تدليس ابن جريج، وتدليسه معيب، وفيه محمد بن عمارة القرشي لم أقف له على ترجمة وفيه مسلم الزنجي صدوق كثير الأوهام.
وأبو نعيم؛ الدلائل 1/ 107 - 108 بإسناد ضعيف لضعف رواية مسلمة بن علقمة عن داود ابن أبي هند ولأن عبد الباقي بن قانع كثير الأوهام يصر على الخطأ و 1/ 162 - 164 من طريقين مدراهما على (محمد بن عبد العزيز عن أبيه) ومحمد منكر الحديث، وأبوه مجهول.
(2) مصنف عبد الرزاق 5/ 317 بإسناد صحيح إلى الزهري لكن الخبر مرسل.
(3) مستدرك الحاكم 2/ 605 وصححه على شرط مسلم ووافقه الذهبي مع أن في إسناده صدقة بن سابق والمطلب بن عبد الله بن قيس بن مخرمة لم يخرج لهما مسلم شيئًا ولم يوثقهما سوى ابن حبان وهو متساهل في التوثيق.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير