تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[مرضعاته]

لقد صح أن ثويبة -مولاة أبي لهب- أرضعته (1). وثبت أن عمه حمزة بن عبد المطلب أخوه من الرضاعة (2). وأما خبر إرضاع حليمة السعدية له في ديار بني سعد، وما ظهر عليه من البركة فهو خبر مستفيض في كتب السيرة قديمها وحديثها، وأقدم من أورده من كتاب السيرة ابن إسحاق (ت 151 هـ) (3).


= المستدرك 2/ 418 وصححه ووافقه الذهبي، والطبراني: المعجم الكبير 18/ 252 وأبو نعيم: الدلائل 1/ 54 والطبرى: تفسير 1/ 556 وهو ضعيف الإسناد لأن مداره على عبد الأعلى ابن هلال السلمي وهو مجهول (الاكمال 64 وراجع سلسلة الأحاديث الضعيفة رقم 2058). كما يشهد له حديث أبي أمامة بإسناد فيه ضعف من قبل الفرج بن فضالة لكنه إسناد شامي فهو من أجود مرويات الفرج (مسند الطيالسي رقم 2315 ومسند أحمد 5/ 262) وانظر عن الفرج التقريب 444 والتهذيب 8/ 260 - 262.
وتوجد مراسيل ومنقطعات تؤيده لكنها لا تقوى على النهوض به إلى درجة الصحيح لاحتمال وحدة مصدرها (الطبقات لابن سعد 1/ 102).
(1) صحيح البخاري (فتح الباري 9/ 143).
(2) صحيح البخاري (فتح الباري 9/ 140) وصحيح مسلم بشرح النووي 10/ 23، 24.
(3) سيرة ابن هشام 1/ 49 - 153 وأبو يعلي: المسند.
وابن حبان: موارد الظمآن 512 - 513 والطبراني: المعجم الكبير 24/ 212 - 215 وأبو نعيم: دلائل النبوة 1/ 193 - 196، والبوصيري: اتحاف الخيرة 4/ 368 - 370. وفي إسناده "جهم بن أبي الجهم عن عبد الله بن جعفر أو عمن حدثه عن عبد الله بن جعفر - بالشك".وجهم لا يُعرف (ميزان الاعتدال للذهبي 1/ 426) ولم يوثقه سوى ابن حبان وسماه جهم بن عبد الرحمن وهو مشهور بتوثيق المجاهيل (الثقات 4/ 114) ولم يصرح عبد الله بن جعفر بالسماع من حليمة إلا عند الطبراني، لكنه صحابي فلا يضر إرساله أيضًا. ولكن الشك بين جهم وعبد الله بن جعفر يضعف السند خاصة وأنه لم يصرح بالسماع في سائر المصادر. وقد تساهل النقاد في تحسين الخبر رغم العلل في سنده فقال الذهبي: "هذا حديث جيد الإسناد" (السيرة النبوية 8) وقال الحافظ ابن كثير: "وهذا الحديث قد روي من طرق أُخَرَ!! وهو من الأحاديث المشهورة المتداولة بين أهل السير والمغازي (السيرة 1/ 228) وكان ابن عبد البر قد ذكر شهرته أيضًا (الاستيعاب مع الإصابة) 12/ 261.
وقد وردت له شواهد واهية من حديث ابن عباس (دلائل البيهقي 1/ 139 - 145) وابن عساكر: السيرة: 1/ 384 - 388 والمتهم به محمد بن زكريا الغلابي وفي المسند مجاهيل أيضًا.
وقال ابن عساكر: "هذا حديث غريب جدًا، وفيه ألفاظ ركيكة لا تشبه الصواب، ويعقوب بن =

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير