تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ولا يوجد من الروايات الصحيحة ما يوضح هذه الأحداث. ولكن الثابت في الروايات الصحيحة زواجه صلى الله عليه وسلم بخديجة رضي الله عنها. وثناء النبي عليها وإظهاره محبتها وتأثره عند ذكرها بعد وفاتها، ومواقفها في تطمينه عند نزول الوحي عليه ومسارعتها للإيمان به وهي مواقف مشهورة تدل على مكانة خديجة (رضي الله عنها) في الإسلام (1). ومما اتفق عليه أهل العلم أن خديجة أولى أزواجه صلى الله عليه وسلم (2). وقد أنجبت منه ذكرين هما القاسم وعبد الله (الملقب بالطيب والطاهر)، وأربع بنات هن زينب وأم كلثوم ثم فاطمة ثم رقية (3). فأما القاسم وعبد الله فماتا قبل الإسلام، وأدركت البنات الإسلام فأسلمن. وقد توفيت خديجة قبل هجرة النبي إلى المدينة بثلاث سنين (4). وذلك قبل حادثة الإسراء والمعراج (5).

[صيانة الله له قبل البعثة (إرهاصات البعثة)]

أجمع العلماء على أن النبي صلى الله عليه وسلم معصوم عن الكفر قبل الوحي وبعده، وأما تعمد الكبائر فهو معصوم عنها بعد الوحي، وأما الصغائر فتجوز عمداً عند الجمهور بعد الوحي ويستفاد من كلامهم عدم امتناع صدور الكبائر عنه قبل الوحي (6)، وهذه التقريرات العقدية يتجاوزها استقراء الروايات التاريخية التي تؤكد العصمة من الكفر والكبائر معاً قبل الوحي. فقد وردت روايات ضعيفة تفيد أن الله تعالى عصمه من سماع ومشاهدة الأعراس في صباه يوم أن كان يرعى


(1) راجع في فضلها صحيح البخاري 1/ 3 بدء الوحي، 4/ 230، 231، 6/ 158 وصحيح مسلم 1/ 141كتاب الإيمان، باب بدء الوحي 4/ 1886، 1888، 1889.
(2) ابن قدامة: أنساب القرشيين 51 وابن حجر: فتح الباري 7/ 134.
(3) الطبراني: المعجم الكبير 22/ 397 ومصعب الزبيري: نسب قريش 231.
(4) صحيح البخاري 7/ 224 كتاب مناقب الأنصار، باب تزويج النبي عائشة من رواية عروة، وظاهره الإرسال لكنه يحمل على أنه أخذ الرواية عن عائشة (فتح الباري 7/ 224).
(5) الفسوي: المعرفة والتاريخ 3/ 255 من مرسل عروة.
(6) السفاريني: لوامع الأنوار البهية 2/ 305.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير