تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[النبي المختار]

قال تعالى: {اللَّهُ أَعْلَمُ حَيْثُ يَجْعَلُ رِسَالَتَهُ} فهذا اصطفاء النبوة، وفي الحديث الصحيح: "إنَّ الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشاً من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم" (1) فهذا اصطفاء النسب.

وفي حديث صحيح آخر: "بعثت من خير قرون بني آدم قرنا فقرن حتى كنت من القرن الذي كنت فيه" (2).

فهذا اصطفاء الزمن ...

وقد أجمع النسابون على نسبه إلى عدنان، وإن لم ينقل حديث صحيح بكامل نسبه، ولكن صحت أحاديث ببعضه، على أن من يعرف مدى اهتمام العرب بأنسابها في عصر النبوة وما قبله يدرك أن سلسلة نسبه إلى عدنان لا تحتاج إلى كبير توثيق، ما دام علماء النسب والأخبار متفقين عليها، وما دامت من المعلوم بالضرورة في ذلك العصر.

ونسبه الذي يسوقه علماء النسب هو: "محمد بن عبد الله بن عبد المطلب ابن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب


(1) مسلم الصحيح 15/ 26 (بشرح النووي).
(2) البخاري: الصحيح 6/ 566. وراجع حول القرن فتح الباري 6/ 574، وقد وردت أحاديث كثيرة حول طهارة نسبه وأنه لم يلتق له أبوان على سفاح من لدن آدم، وكلها أحاديث واهية أو ضعيفة ضعفاً شديداً، ولا حاجة بنا إليها إذ يكفي من الأحاديث الصحيحة الخالية من المبالغات.
(انظر بعضها في دلائل النبوة للبيهقي 1/ 174 - 175 والموضوعات لابن الجوزي 1/ 281 - 182 وتاريخ دمشق (السيرة) 1/ 202 - 203، والمعجم الكبير للطبراني 8/ 165 - 166).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير