<<  <  ج: ص:  >  >>

وهذا يشعر بأن أولئك المنتجعين ليس عليهم من قبل الامام قاض ولا وال. والا كانوا يسألون عزل ولاتهم قبل أن يسألوا ذلك لاخوانهم أهل تيهرت. على أن نفوذ الرستميين بتاهرت كانوا مزاحمين فيه. فقد يخرجون منها ويتغلب غليها مزاحموهم.

[7 - الحكومة الرستمية]

الدولة الرستمية مستقلة استقلالا تاما. وحكومتها كسائر الحكومات الاسلامية مقيدة بالكتاب والسنة وأثر السلف. فهي دستورية انما دستورها الهي تقبله العقول وتذعن له القلوب. فهي في غنى عن مجلس تشريعي. انما حاجتها لرجال الدين. والسلطة التنفيذية للرئيس وأعوانه. والقضائية مستقلة تماما.

والرئيس الاعلى يعين بالانتخاب لمدة حياته أو بالعهد اليه من سلفه. ويلقب الامام والخليفة وأمير المؤمنين. ولا يدعى هذه الالقاب من رؤساء الدول الصغرى غير الخوارج. وللامام مستشارون كالوزراء في الدول الكبرى وحفظة لبيت المال ومحتسبون ورجال شرطة.

وظيفة المحتسبين الرفق بالحيوان وقمع الغش والمحافظة على النظافة. فيؤدبون الغاش ويخففون حمل الدواب ويأمرون بازالة القاذورات. والشرطيون يطوفون بدروب المدينة وانهجها لحفط الامن وتغيير المنكر. ولما اضعفت الفتن الدولة كثر الفجار وشربة الخمور. فلما كانت امامة ابي حاتم ولى الشرطة رجلين اشتدا في تغيير المنكر. فكسرت خوابي الخمر وشردت الغلمان واخدانهم في الجبال.

وكان للقاضي دار وسجل وخاتم. وولي القضاء على عهد أفلح محكم الهواري من أهل أوراس. فتنازع ابو العباس أخو أفلح

<<  <  ج: ص:  >  >>