<<  <  ج: ص:  >  >>

عجز عمن علاج الدولة. فسقطت سنة 543 بعد ما مر عليها 208 منذ عقد المنصور لزيري على عمل اشير سنة 335 وتوفي الحسن سنة 566 تحت رعاية الموحدين.

الأمير .................... الولاية

.................... هـ ........ م

زيري بن مناد … 335 … 946

ابنه بلقين … 360 … 970

ابنه منصور … 373 … 983

ابنه باديس ...... 386 … 996

ابنه المعز … 406 … 1016

ابنه تميم … 454 … 1062

ابنه يحي … 501 … 1107

ابنه علي … 509 … 1115

ابنه الحسن … 515 … 1121

اخذت منه المهدية … 543 … 1148

[10 - الحالة السياسية والمالية بالجزائر العربية]

الاسلام دين العرب يسوي بين الناس في الحقوق. وقد طبق العرب هذا المبدأ بالجزائر. فلم تكن لهم ميزة قضائية على بقية السكان. وأخذوا بيد البربر. فرقوهم في المناصب الدولية حتى تمرنوا بالادارة. وأصبحوا ايام بني عبيد قادرين على الاستقلال.

ولم يكن البربر يحملون للعرب بغضا سياسيا أو جنسيا بل كانوا يعظمونهم تعظيم التلميذ لاستاذه والمريد لشيخه. وما كان من خلاف على الادارة العربية فسببه نفارهم بعضهم من بعض لان الادارة جمعت بين قبائل بينها احن قديمة متوارثة. فلذلك لم تعطل

<<  <  ج: ص:  >  >>