<<  <   >  >>

نص الفصوص لنور العين مستعارة ... فص النصوص بديع الزمن استنارة

يطوق العصر إفنانا متوجة ... صاغ لها الصاغ (كذا) قرطين على المنارة

طبق البيان معان (كذا) التاج رصعها ... سبعا بنيرة الكواكب السيارة

مجاز مرسله حق مشاكلته ... تغليب مكني بالإستخدام استعارة

حيا الضياء فود الشمس مقتبسة ... شمس البني من أبي بان بلا استخارة

صلو (كذا) على المصطفى وسلموا واقفوا ... بختم الرضى قفوا الفي الخيرة

ومهما كان الأمر فإن ابن العنابي انتهى من كتابه سنة 1231 كما أشرنا، وختمه بهذه العبارات: (والحمد لله على ما رزق من التيسير، وسهل من تحرير هذا المجموع الأثير، فقد أنجزت فيه ما وعدت، وما قصرت فيما جمعت وهذبت، طال ما سهرت فيه الليالي، وأعملت في حل عوسصه نظري وبالي، وكان فراغي من تحريره بأواسط محرم سنة إحدى وثلاثين واثني عشر مائة. وتم نسخ هذه صبيحة أول يوم من ربيع الثاني سنة 1231).

4 - صيانة الرياسة:

ولابن العنابي كتاب آخر في أمور القضاء والسياسة، ذكره له عبد الحميد بك في تاريخه المخطوط، كما جاء بالقصة التي توضح لماذا أقدم ابن العنابي على هذا التأليف. ورغم أننا لم نطلع على كل هذا الكتاب فإننا نورد الوصف الذي وصفه به عبد الحميد بك والظروف التي ألفه فيها. يروي عبد الحميد بك أن محمد علي، والي مصر، قد ولى ابن العنابي فتوى الحنفية بالإسكندرية على أثر وفاة مفتيها خليل السعدان الذي تصادفت وفاته مع وصول ابن العنابي من الجزائر سنة 1246. وبقي ابن العنابي في هذا المنصب إلى سنة 1266 حين عزله منه والي مصر عباس باشا، حفيد محمد علي، بعد أن نقم عليه نتيجة الوشاية والتآمر الشخصي. وسبب العزل، على ما يذكر عبد الحميد بك، أنه في آخر عهد محمد علي كان أصحاب الدعاوى يستفتون المفتيين في أمورهم فإذا ظهر الحق إلى جانب الذي معه الفتوى يقوم المدعي عليه باستفتاء مفتي آخر ويأتي

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير