<<  <   >  >>

ومن الأكيد أن لابن العنابي مؤلفات أخرى لم يذكرها له مترجموه. وقد قال عبد الحميد بك بشأنه أن له مؤلفات كثيرة. وبعد أن ذكر بعضها قال: (وله غير ذلك مما هو مشهور، وفضله يغني عن ثبت قريض أو إنشاء له). وليته أثبت له كل ما يعرف عنه عندئذ، فنحن الآن في أشد الحاجة إلى معرفة آثار ابن العنابي. وقد قال عن شعره أيضا: (وله أشعار وتقاريظ). ولكن لم يصل إلينا من شعره إلا أبيات قليلة، ومع ذلك فهي تدل على تمكن قوي من ناحية اللغة والقوافي والفن الأدبي. ولعل الباحثين في مكتبات الإسكندرية، الخاصة والعامة، يعثرون على بعض آثاره الضائعة، فهو شخصية تستحق منهم كل اهتمام ودراسة.

***

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير