<<  <   >  >>

7 - رسالة من محمد بيرم الرابع إلى ابن العنابي (*)

(بعث الشيخ محمد بيرم الرابع إلى ابن العنابي هذه الرسالة يجدد فيها له المودة ويوصيه خيرا بأحد العلماء المغاربة. والرسالة مكتوبة (سنة نيف وستين ومائتين)، أي قبل وفاة ابن العنابي بقليل).

الحمد لله، وصلى الله على سيدنا ومولانا محمد وآله وسلم، أعذب من روض المودة قطافه، سلام يحاكي أنفاس النسيم، ويماثل رائق التسنيم، فها نحن نجزي أشرف صنوف ألوانه، إلى حضرة وحيد دهره وزمانه، العالم الكبير، والرئيس النحرير، والمقدم في الفتيا الحنفية بالمشرق بلا نكير، شيخ الإسلام أبي عبد الله سيدي محمد بن محمود العنابي المقيم الآن بثغر الإسكندرية، ما زال محروس الجناب مملو الوطاب.

أما بعد، فقد كتبنا إليكم، كتب الله لكم الشفاء وأدام استقراركم على منصة الإفادة، من خضراء تونس، أحاطها الله تعالى، تجديدا لعهود المودة القديمة، وجريا على طريقة الجد المستقيمة. فإنا لم نزل بحبلها متمسكين، وبعراها متوثقين، لانبنائها على أساس غير واه، كيف لا وهي خالصة لوجه الله. والمظنون أنها من جهتكم على هذا المنوال، وشاهد ذلك قول من قال:

سلوا عن مودات الرجال قلوبكم ... فتلك شهود لم تكن تقبل الرشا


(*) توجد على ص 14 وجها وظهرا من كناش الطواحني 18763، المكتبة الوطنية - تونس.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير