<<  <   >  >>

(روى عنه الكثير من أعلام المشرق والمغرب لما كان في الإسكندرية)، ونحن لا نشك في أن تلاميذه بالجرائر قد يفوقون عدد تلاميذه في المشرق لطول إقامته بها وارتفاع شأنه فيها.

[اختصار كتابه]

وبإشارة من محمد علي، والي مصر، اختصر إبراهيم السقا (69) تلميذ ابن العنابي، كتاب (السعي المحمود) وسمي المختصر هكذا (بلوغ المقصود مختصر السعي المحمود). ولا شك أن محمد علي قد فعل ذلك لأهمية الكتاب الأصلي الذي سنتحدث عنه، ولكونه محشو بشواهد واستطرادات مملة للقارئ العادي الذي يهمه الرأي والفكرة أكثر مما يهمه التثبت والتعليل. وقد وقفت شخصيا على نسخة من (بلوغ المقصود) (70) فوجدته يحتوي على 68 صفحة ومكتوبا بخط نسخ جيد. والنسخة التي وقفنا عليها تحمل تاريخ سنة 1308 م، وهو بلا شك ليس تاريخ اختصار الكتاب وإنما هو تاريخ نسخة أخرى منه.

ونعتقد أن إبراهيم السقا قد اختصر كتاب شيخه بعد تأليف الأصل بقليل، أي بعد سنة 1242 هـ (1826 م)، لأنها هي الفترة التي تليق بموضوع الكتاب الذي سنتحدث عنه. وقد وجدت اسم الناسخ (لبلوغ المقصود) هكذا (تم هذا الكتاب على يد أحمد عبد رب النبي الغريبي بلدا الشافعي مذهبا.

يوم الأحد المبارك 23. المحرم سنة 1308). أما اسم ابن العنابي في هذه النسخة فقد ورد على النحو التالي (كشاف الحقائق، ومنبع الرقائق، شيخنا المحفوظ باللطف الخفي، محمد بن محمود بن محمد الجزائري الحنفي) (71)


(69) وفي سنة 1298 (1881)، انظر بروكلمان، ملحق 2، ص 739. انظر كذلك مقالة لعيسى اسكندر المعلوف عن نفائس المخطوطات بالخزانة التيمورية، في مجلة المجمع العلمي العربي بدمشق، م 3 (نوفمبر - ديسمبر، 1923) ص 365.
(70) دار الكتب المصرية، الخزانة التيمورية، فروسية رقم 31.
(71) بلوغ المقصود، ص 2.

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير