تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <   >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[طريق السعادة]

أُذيعت سنة 1958

ورد عليّ في بريد هذا الأسبوع كتاب من أخ من أوساط الموظفين، كتب إليّ ثائراً فائراً، يذم الدهر ويشكو الزمان لأن مرتبه وهو الذكي العالِم المستقيم (كما يقول عن نفسه) لا يبلغ ربع ما يناله زميل له ليس له ربع ذكائه ولا علمه، وكلما طالَبَ منعوه ما هو حق له وحرموه منه، فكان تحكّم بشر مثله في رزقه أشدَّ عليه من ضيق الرزق ... إلى آخر ما قال.

ولقد مرّ بي -أنا- مثل هذه المحنة، حين خطبت أيام الحكم العسكري في الشام، من بضع سنوات، تلك الخطبة التي حملها المذياع من منبر مسجد الجامعة السورية إلى آفاق الأرض (1)، فأغضبت عليّ الحكومة حتى نال مني الحاكمون في منصبي وفي رزقي.

وقعدت عشيةً مَغيظاً محنقاً، لا لنقص المرتب وضياع


(1) أحسب أن الخطبة المقصودة هي تلك التي ألقاها الشيخ -رحمه الله- بمناسبة «رقصة السماح» التي أقيمت في دمشق سنة 1951. راجع الحلقة 136 في الجزء الخامس من «الذكريات» (مجاهد).

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير