تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا
<<  <  ج: ص:  >  >>

[المبحث الأول: (الهدف) مفهومه، وشروط تحقيقه.]

المطلب الأول: تعريف الهدف لغة واصطلاحاً.

جاء في العين:" والهَدَفُ: كلّ شيء عريض مرتفع. وأَهْدَفَ الشَّيءُ، إذا انْتَصَبَ" (1).

وقال ابن فارس: الْهَاءُ وَالدَّالُ وَالْفَاءُ: أُصَيْلٌ يَدُلُّ عَلَى انْتِصَابٍ وَارْتِفَاعٍ. وَالْهَدَفُ: كُلُّ شَيْءٍ عَظِيمٍ مُرْتَفِعٍ، وَلِذَلِكَ سُمِّيَ الرَّجُلُ الشَّخِيصُ الْجَافِي هَدَفًا. قَالَ: وَالْهَدَفُ: الْغَرَضُ. وَرَكَبٌ مُسْتَهْدِفٌ: عَرِيضٌ. وَامْرَأَةٌ مُهْدِفَةٌ: لَحِيمَةٌ. وَأَهْدَفَ لَكَ الشَّيْءُ: انْتَصَبَ. وَمِنَ الْبَابِ الْهِدْفَةُ: الْجَمَاعَةُ مِنَ النّاس.

وفي الحديث:"أنّ النبيّ - صلى الله عليه وسلم - كان إذا مرّ بهَدَفٍ مائل أو صدفٍ مائل أسرع المشي". (2) " (3).

وأما الهدف اصطلاحاً: فقال ابن الأثير:" الهدف: كل بناء مرتفع مشرف .. ، يقال: أهدف له الشيء واستهدف، إذا دنا منه وانتصب له مستقبلا " (4).

وقد وردت كلمة هدف أيضاً في حديث عبد الله بن جعفر قال: أردفني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ذات يوم خلفه فاسر إليَّ حديثاً لا أخبر به أحدا أبداً وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أحب ما استتر به في حاجته هدف أو حائش نخل، .... الحديث " (5).

وقال المناوي:" الهدَف -محركاً- كل شيء عظيم مرتفع، والغرض وقولهم من صنف فقد استهدف أي انتصب كالغرض يرمى بالأقاويل " (6).

ومن معاني الهدف (الغرض)، وهذا الذي استعمله النبيّ - صلى الله عليه وسلم - في أكثر من مناسبة، فقال - صلى الله عليه وسلم -:"لا تتخذوا شيئاً فيه الروح غرضاً " (7).

ومنه ما أخرجه أحمد في مسنده من حديث عبد الله بن مغفل المزني، قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:" الله الله في أصحابي، الله الله في أصحابي، لا تتخذوهم غرضاً بعدي فمن أحبهم فبحبي أحبهم، ومن أبغضهم


(1) العين باب (هـ د ف) 4/ 28.
(2) أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف (26641)،والبيهقي في شعب الايمان (1316)،وإسناده مرسل
(3) مقاييس اللغة 6/ 39 - 49،وينظر الصحاح، للجوهري 4/ 1442.
(4) النهاية في غريب الحديث، ابن الأثير 5/ 251، بتصرف يسير، وينظر غريب الحديث لابن الجوزي 2/ 492.
(5) أخرجه أحمد1/ 204،وإسناده صحيح.
(6) التوقيف على مهمات التعاريف ص739.
(7) أخرجه مسلم 3/ 1549 (1957)،وغيره.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير