تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الرسول - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يقوم بعملية الاستكشاف

قوله: (وهناك قام - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بنفسه بعملية الاستكشاف مع رفيقه في الغار أبي بكر الصديق - رضي الله عنه - وبينما هما يتجولان حول معسكر مكة إذا هما بشيخ من العرب، فسأله رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - عن قريش وعن محمد وأصحابه - سأل عن الجيشين زيادة في التكتم - ولكن الشيخ قال: لا أخبركما حتى تخبراني ممن أنتما؟ فقال له رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (إذا أخبرتنا أخبرناك)، قال: أو ذاك بذاك؟ قال: (نعم).

قال الشيخ: فإنه بلغني أن محمدًا وأصحابه خرجوا يوم كذا وكذا، فإن كان صدق الذي أخبرني فهم اليوم بمكان كذا وكذا - للمكان الذي به جيش المدينة. وبلغني أن قريشًا خرجوا يوم كذا وكذا، فإن كان صدق الذي أخبرني فهم اليوم بمكان كذا وكذا - للمكان الذي به جيش مكة.

ولما فرغ من خبره قال: ممن أنتما؟ فقال له رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (نحن من ماء)، ثم انصرف عنه، وبقى الشيخ يتفوه: ما من ماء؟ أمن ماء العراق؟

التعليق: القصة فيها انقطاع؛ لأن الراوي لها هو محمد بن يحيى بن حبان، وقد توفي (121) هـ.

قال الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان - حفظه الله - في تحقيقه للموافقات للشاطبي (4/ 442) ط. ابن عفان:

(القصة المذكورة أخرجها ابن إسحاق, كما في "سيرة ابن هشام" (2/ 194 - 195): حدثني محمد بن يحيى بن حبان به، وهي معضلة، وعنه ابن كثير في "البداية والنهاية" (3/ 263)، وابن الجوزي في الأذكياء (140 - 141)، وذكرها ابن القيم في "الطرق الحكمية" (ص41)).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير