تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الحصول على أهم المعلومات عن الجيش المكي]

قوله: (... فأقبل رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - على الناس فقال: (هذه مكة قد ألقت إليكم أفلاذ كبدها).

التعليق: مرسل.

قال العلامة الألباني في تخريجه لفقه السيرة للغزالي - رحمهما الله - ص (222):

(أخرجه ابن هشام (2/ 65) عن ابن إسحاق حدثني يزيد بن رومان عن عروة بن الزبير بهذه القصة. وهذا إسناد صحيح لكنه مرسل. وقد رواه أحمد رقم (948) من حديث علي بن أبي طالب دون قوله: (ثم قال لهما ...) وسنده صحيح، ورواه مسلم (5/ 170) مختصرا من حديث أنس).

[الجيش الإسلامي يسبق إلى أهم المراكز العسكرية]

قوله: (وتحرك رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بجيشه ليسبق المشركين إلى ماء بدر، ويحول بينهم وبين الاستيلاء عليه، فنزل عشاء أدنى ماء من مياه بدر، وهنا قام الحُبَاب بن المنذر كخبير عسكري وقال: يا رسول الله، أرأيت هذا المنزل، أمنزلًا أنزلكه الله، ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه؟ أم هو الرأي والحرب والمكيدة؟ قال: (بل هو الرأي والحرب والمكيدة).

قال: يا رسول الله، إن هذا ليس بمنزل، فانهض بالناس حتى نأتي أدنى ماء من القوم - قريش - فننزله ونغوّر - أي نُخَرِّب - ما وراءه من القُلُب، ثم نبني عليه حوضًا، فنملأه ماء، ثم نقاتل القوم، فنشرب ولا يشربون، فقال رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (لقد أشرت بالرأي).

التعليق: سنده ضعيف

وقال الحافظ ابن حجر في الإصابة في تمييز الصحابة (2/ 10) ط. دارالجيل:

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير