تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الثَّانِيَة: بِضَمِّ الْخَاء وَإِسْكَان الدَّال.

وَالثَّالِثَة: بِضَمِّ الْخَاء وَفَتْح الدَّال).

انظر: تهذيب الآثار للطبري في ذكر روايات حديث (الحرب خدعة) فإنه أفاد وأجاد.

[غزوة بني قريظة]

قوله: (فقال رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (لقد حكمت فيهم بحكم الله من فوق سبع سموات).

التعليق: قوله: (من فوق سبع سموات) هذا ضعيف.

أما قصة تحكيم سعد بن معاذ - رضي الله عنه - في يهود بني قريظة صحيحة وردت في البخاري ومسلم ولكن بلفظ: (لقد حكمت فيهم بحكم الله - عزوجل - وربما قال: بحكم الملك).

انظر: تخريج فقه السيرة للألباني ص (337).

قوله: (واستوهب ثابت بن قيس، الزبير بن باطا وأهله وماله - وكانت للزبير يد عند ثابت - فوهبهم له رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، فقال له ثابت بن قيس: قد وهبك رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - إلي، ووهب لي مالك وأهلك فهم لك. فقال الزبير بعد أن علم بمقتل قومه: سألتك بيدي عندك يا ثابت إلا ألحقتني بالأحبة، فضرب عنقه، وألحقه بالأحبة من اليهود، واستحيا ثابت من ولد الزبير بن باطا عبد الرحمن بن الزبير، فأسلم وله صحبة).

التعليق: مرسل ضعيف.

قال أخونا الفاضل العوشن في (ما شاع ولم يثبت في السيرة) ص (174 - 175):

(وعن ابن إسحاق أخرجه البيهقي في الدلائل (4/ 23)، ومرسل الزهري لا يفرح به. وأخرجه في السنن الكبرى (9/ 66) من مرسل عروة، وفي سنده ابن لهيعة. وعزاه الهيثمي (6/ 141 - 142) إلى الطبراني في الأوسط وقال: (فيه موسى بن عبيدة وهو ضعيف) ....

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير