تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

جمال الخَلْق

1 - قوله: (وقال على بن أبي طالب - وهو ينعت رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: لم يكن بالطويل المُمَغَّطِ، ولا القصير المتردد، وكان رَبْعَة من القوم، ولم يكن بالجَعْد القَطِطِ، ولا بالسَّبْط، رَجِلاً، ولم يكن بالمُطَهَّم، ولا بالمُكَلْثَم، وكان في الوجه تدوير، وكان أبيض مُشْرَبًا، أدْعَج العينين، أهْدَب الأشْفَار، جَلِيل المُشَاش والكَتَدِ، دقيق المسْرُبَة، أجْرَد، شَثْنُ الكفين والقدمين، إذا مشي تَقَلّع كأنما يمشي في صَبَب، وإذا التفت التفت معاً، بين كتفيه خاتم النبوة، وهو خاتم النبيين، أجود الناس كفاً، وأجرأ الناس صدراً، وأصدق الناس لَهْجَة، وأوفى الناس ذمة، وألينهم عَريكَة، وأكرمهم عشرة، من رآه بديهة هابه، ومن خالطه معرفة أحبه، يقول ناعته: لم أر قبله ولا بعده مثله، صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ).

التعليق: ضعيف.

رواه الترمذي في سننه، كتاب المناقب عن رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، باب ما جاء في صفة النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، حديث رقم (3638) وقال أبو عيسى:

(هذا حديث حسن غريب ليس إسناده بمتصل). ورواه أيضا في الشمائل المحمدية، حديث رقم (7).

ضعفه الألباني في مختصر الشمائل المحمدية ص (16)، والمشكاة حديث رقم (5791).

فائدة: قد صحح الألباني بعض الألفاظ الواردة في هذا الحديث في (صحيح سنن الترمذي) برقم (2877) عن علي - رضي الله عنه -.

2 - قوله: (وقال أبو هريرة: ما رأيت شيئاً أحسن من رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، كأن الشمس تجري في وجهه، وما رأيت أحداً أسرع في مشيه من رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، كأنما الأرض تُطْوَي له، وإنا لنجهد أنفسنا، وإنه لغير مكترث).

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير