تم الاندماج مع الموقع الرسمي لمشروع المكتبة الشاملة وقد يتم الاستغناء عن هذا النطاق قريبا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فالوجه: أن هذه الشائعة التي أشيعت بين المشركين في أول الإسلام، إنما هي من اختلاقات المستهزئين من سفهاء الأحلام بمكة مثل ابن الزبعرى، وأنهم عمدوا إلى آية ذُكرت فيها اللات والعُزّى ومناةَ فركّبوا عليها كلمات أخرى لإلقاء الفتنة في الناس وإنما خَصُّوا سورة النجم بهذه المرجَفة لأنهم حَضروا قراءتها في المسجد الحرام وتعلقت بأذهانهم وتطلباً لإيجاد المعذرة لهم بين قومهم على سجودهم فيها الذي جعله الله معجزة النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - وقد سرى هذا التعسف إلى إثبات معنى في اللغة ...)

قال الحافظ ابن كثير - رحمه الله - في تفسيرالقرآن العظيم، سورة الحج، الآية: ... 52وما بعدها:

(قد ذكر كثير من المفسرين ههنا قصة الغرانيق, وما كان من رجوع كثير من المهاجرة إلى أرض الحبشة ظناً منهم أن مشركي قريش قد أسلموا, ولكنها من طرق كلها مرسلة, ولم أرها مسندة من وجه صحيح, والله أعلم).

انظر:

- نصب المجانيق لنسف قصة الغرانيق للعلامة الألباني - رحمه الله -.

- مجموع فتاوى العلامة عبد العزيز بن باز - رحمه الله - (8/ 301)، (24/ 282).

[إسلام حمزة - رضي الله عنه -]

قوله: (خلال هذا الجو الملبد بغيوم الظلم والعدوان ظهر برق أضاء الطريق، وهو إسلام حمزة بن عبد المطلب - رضي الله عنه - أسلم في أواخر السنة السادسة من النبوة، والأغلب أنه أسلم في شهر ذي الحجة.

وسبب إسلامه: أن أبا جهل مر برسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يومًا عند الصفا فآذاه ونال منه، ورسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - ساكت لا يكلمه، ثم ضربه أبو جهل بحجر في رأسه فَشَجَّهُ حتى نزف منه الدم، ثم انصرف عنه إلى نادي قريش عند الكعبة، فجلس معهم، وكانت مولاة لعبد الله بن جُدْعَان في مسكن لها على الصفا ترى ذلك، وأقبل حمزة من القَنَص مُتَوَشِّحًا قوسه، فأخبرته المولاة بما رأت من أبي جهل، فغضب حمزة - وكان أعز

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير