فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

السمة السابعة عشرة

تباشير النصر في قلب المحنة

لقد كان شخص رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يمثل أعظم قوة بشرية في التاريخ. فما عرف رجل يستطيع أن يؤثر في صفوف جيشه وجنده مثل شخص رسول الله، لقد كان دائما في المحنة رجلها الأول، وبكلمات قلائل ينفح في جيشه روح الاستبسال والجهاد، ويتحدث عن النصر حين يفقد الناس أملهم بالنصر، ويضرع إلى الله تعالى يجأر بالدعاء حين يثق الناس بقدرتهم على النصر. ولنشهده عليه الصلاة والسلام في هذه الموافف العصبية. ها هو في بدر يستمع لقول سعد بن معاذ رضي الله عنه: لعلك تخشى أن تكون الأنصار ترى حقا عليها أن لا تنصرك إلا في ديارهم، وإني أقول عن الأنصار وأجيب عنهم، فاظعن حيث شئت، وصل حبل من شئت، واقطع حبل من شئت وخذ من أموالنا ما شئت، واعطنا ما شئت، وما أخذت منا كان أحب إلينا مما تركت وما أمرت فيه من أمر فأمرنا تبع لأمرك، فوالله لئن سرت حتى تبلغ البرك من غمدان لنسيرن معك، والله لئن استعرضت بنا هذا البحر فخضته لخضناه معك (1).

إن القول العظيم لسعد ليؤكد الولاء التام من الأنصار لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - واستعدادهم للتضحية والموت مع رسول الله. لكنه يؤكد من طرف آخر أن الأمل بالنصر غير قائم. فخوض البحر يعني الاستشهاد أكثر مما يعني النصر، وأمام هذه الروح العالية كان جواب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: سيروا وأبشروا فإن الله تعالى قد وعدني إحدى الطائفتين، والله لكأني الآن أنظر إلى مصارع القوم (2).

ويقول المقريزي: (ثم أراهم مصارعهم يومئذ. هذا مصرع فلان،


(1) و (2) الرحيق المختوم للمباركفوري ص 232.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير