فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

النصارى. فهم يتعرضون معهم لقضية الإيمان بالله ويلمسونها لمسا خفيا حيث لا يجرح مشاعرهم، فلا يذكرون كلمة الإسلام حتى لا يتهموا بالتعصب، ولا يذكرون القرآن والرسول - صلى الله عليه وسلم - حتى لا يغضب هؤلاء النصارى منهم. إن كل الدول في عصرنا الحاضر التي توجد فيها الأقليات الدينية تنهج هذه السياسة في إذاعتها المرئية والمسموعة والمقروءة. ويسمون هذا دعوة في الحكمة والموعظة الحسنة.

إن الإعراض عن المشركين يعني فكرتين في وقت واحد.

الفكرة الأولى: المسيرة بالدعوة من الداعية وإيضاح معالمها غير عابىء بغضب حصومها أو مشاعرعهم أو آرائهم.

الفكرة الثانية: عدم مواجهة أذاهم المادي والمعنوي، ومحاولاتهم تجريحه والنيل منه والهزء به ممثلا في قول الله عز وجل.

{سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين .. (1)}.

{وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هونا وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .. (2)}.

السمة الثالثة

معالم الدعوة الجديدة

فالخطوط العريضة الأساسية لهذا الدين الجديد هي:

الإيمان بالله الواحد. الإيمان برسول الله - صلى الله عليه وسلم -.

الإيمان باليوم الآخر.

هذه هي الخطوط العريضة التي تم التركيز عليها طيلة هذه المرحلة، وهي منطلقات الدعوة الرئيسية في الإعلان الأول للدعوة في هذه الدنيا، وفي


(1) سورة القصص الآية 55.
(2) سورة الفرقان الآية 63.

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير